ألمانيا: المغرب شريك إستراتيجي.. وهذه أبرز فرص التعاون مع الرباط‎‎

تلتقي وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، صباح اليوم الخميس بالرباط، بنظيرها المغربي ناصر بوريطة، لمناقشة عدد من القضايا السياسية والاقتصادية، وذلك بعد عودة العلاقات الثنائية إلى سابق عهدها.

وأكدت الخارجية الألمانية، في تحديث لها، اليوم الخميس، أن المغرب يعد شريكا مهما لألمانيا والاتحاد الأوروبي، وأيضا جسرا مهما إلى شمال إفريقيا وجنوبها.

وشددت الخارجية الألمانية، في تحديثها المنشور على موقعها الإلكتروني بمناسبة هذه الزيارة الرسمية الأولى من نوعها بعد “الأزمة العابرة”، على أن العلاقات بين ألمانيا والمغرب ليست فقط وثيقة بين الحكومتين، ولكن أيضًا بين مئات الآلاف من الأشخاص في بلدينا.

وأشارت إلى أنه بعد عام على عدم وجود اتصال من الجانب المغربي مع ألمانيا، اتفقت الوزيرة بيربوك ونظيرها المغربي بوريطة في مؤتمر عبر الفيديو في فبراير من هذا العام على استئناف وتعميق العلاقات التقليدية العميقة والواسعة.

والآن، وبعد خمسة أشهر، تضيف الخارجية الألمانية، تسافر الوزيرة بيربوك إلى العاصمة الرباط لأول مرة للعمل مع وزير الخارجية المغربي على إطلاق برنامج شامل لزيادة التعاون.

وقد اتفقت ألمانيا والمغرب على تكثيف التعاون على قدم المساواة والاحترام المتبادل في جميع المجالات المهمة للعلاقات الثنائية.

وتشمل هذه المجالات، القضايا الأمنية وسياسة الطاقة والمناخ والتعاون الإنمائي والتعاون في القطاع الاقتصادي والسياسة الثقافية والتعليمية.

وفي ما يخص مكافحة أزمة المناخ وتطوير الهيدروجين الأخضر، أبرزت الخارجية الألمانية أنه يجب البناء على التعاون القائم مثل “تحالف الهيدروجين الأخضر” الذي تأسس في عام 2020، أو شراكة الطاقة الألمانية المغربية القائمة منذ عام 2012،

وشددت على أنه ينبغي أن يصاحب هذا العدد الكبير من أوجه التعاون المتفق عليها، حوار استراتيجي متعدد الأبعاد ومستمر، موردة أن وزيري خارجية البلدين سيجتمعان كل عامين.


#ألمانيا #المغرب #شريك #إستراتيجي. #وهذه #أبرز #فرص #التعاون #مع #الرباط

إقرأ أيضا :  أخنوش وبنموسى يناقشان "مشاورات التعليم"
زر الذهاب إلى الأعلى