“إيسيكس” تقوي علاقات المغرب وأمريكا

شاركت القنصلية العامة للمملكة المغربية بنيويورك، الثلاثاء 24 يناير 2023، في حفل ذكرى مارتن لوثر كينغ برحاب جامعة إيسيكس (Essex County College) المنظم بشراكة مع “هيئة القناصل العامين للبلدان الإفريقية” المعتمدين بنيويورك.

اللقاء الذي أشرف عليه الدكتور أكيل كوكايي كالفاني، أستاذ السوسيولوجيا رئيس المعهد الإفريقي بالجامعة، عرف حضور رئيس الجامعة، وممثلين عن عمدة مدينة نوارك بولاية نيوجيرزي، وأعضاء من المجلس البلدي، وعدد مهم من الطلبة المغاربة والأجانب، وهيئات من المجتمع المدني الأفرو-أمريكي، وفاعلين جمعويين من الجاليات الإفريقية، ومنابر إعلامية محلية.

واشتملت التظاهرة على عدة فقرات خطابية وموسيقية تستحضر ذكرى مارتن لوثر كينغ كعيد فدرالي بأمريكا، وتذكر بجهوده في الدفاع السلمي عن الحقوق المدنية للأفارقة الأمريكيين ومناهضة كل أشكال التمييز والكراهية. كما تمت تلاوة خطابه الشهير “لدي حلم”، من طرف أحد الأطفال الأفارقة، وهو الخطاب الذي يمثل محطة فارقة في إذكاء الوعي بالعدالة الاجتماعية والمساواة في الحقوق داخل المجتمع الأمريكي وعبر العالم.

على الصعيد الأكاديمي، تميزت هذه التظاهرة بتنظيم ندوة من طرف المركز الإفريقي للجامعة بشراكة مع “هيئة القناصل العامين للبلدان الإفريقية” بنيويورك إحياءً لذكرى أيقونة الحقوق المدنية بأمريكا الدكتور مارتن لوثر كينغ، حيث ألقيت كلمات تعرف بشخصيته ومساره الحافل بالدلالات الملهمة في سبيل ترسيخ العدالة الاجتماعية والدفاع عن القيم الإنسانية سلميا.

من جهته، قدم عبد القادر الجموسي، القنصل العام للمملكة المغربية، ورقة ذكر فيها بعراقة ومتانة العلاقات المغربية-الأمريكية التي تعود إلى القرن الثامن عشر، والتي دشنت باعتراف المغرب باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية، وتوقيع اتفاقية الصداقة والتجارة بين البلدين الصديقين، التي تعتبر الأقدم من نوعها والأطول استمرارية في التاريخ الأمريكي.

إقرأ أيضا :  طريقة إعلان ماكرون عن زيارة إلى المغرب تثير تساؤلات حول نوايا الإليزيه

وفي خضم كلمته، أبرز المتحدث القيمة الإنسانية الكونية لإنجاز مارتن لوثر كينغ الذي ألهم المجتمع الأمريكي والمجموعة الدولية، وكيف يمثل هذا الرمز الأفرو-أمريكي جسرا آخر ضمن الجسور العديدة التي تربط بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، مسلطا الضوء على أبرز المحطات التي تعكس الاحتفاء المغربي بشخصية مارتن لوثر كينغ.

كما توقف القنصل العام المغربي، بشكل خاص، عند مغزى حصول المغرب سنة 2015، بقلب مدينة نيويورك، على “جائزة الحرية الأولى” “مارتن لوثر كينغ وأبراهام جوشوا هيشل” الممنوحة للمغفور له الملك محمد الخامس، “بطل المغاربة وملهم الشعوب التواقة للحرية والكرامة المتجذرة في أعماق هويتنا العريقة والمنفتحة على العالم”، بتعبير رسالة الملك محمد السادس خلال حفل تسليم الجائزة.

وفي السياق نفسه، نوه القنصل العام بالاحتفال المنظم بالرباط سنة 2014 الذي خصته أسرتا القضاء بالمغرب والولايات المتحدة الأمريكية لعيد وإنجازات مارتن لوثر كينغ، والذي شاركت فيه نخبة تتكون من 130 من القضاة والمحامين الأمريكيين. كما ذكّر بفعاليات احتفال “الشبكة المغربية-الأمريكية” باليوم المغربي بالعاصمة واشنطن في يناير 2021، الذي استلهمت فيه دروس مسيرة وإنجازات مارتن لوثر كينغ كنبراس للأمل في مستقبل إنساني أفضل.

إقرأ أيضا :  توصيات تتوخى تقوية الأداء الحقوقي للبرلمان المغربي على المستوى الأممي

تجدر الإشارة إلى أن أروقة الجامعة احتضنت معرضا لقطع فنية إفريقية، من ضمنها تحفة من الصناعة التقليدية المغربية الأصيلة أهدتها القنصلية العامة للمملكة للمعهد الإفريقي بالجامعة.

#إيسيكس #تقوي #علاقات #المغرب #وأمريكا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى