الاتحاد الأوروبي: موقفنا من الصحراء لم يتغير.. وندعم جهود المبعوث الأممي

في تصريح غير مألوف داخل أروقة الاتحاد الأوروبي، أكد ممثل السياسة الخارجية للاتحاد، جوزيب بوريل، أن موقف حكومة بيدرو سانشيز فيما يتعلق بقضية الصحراء كان ولا يزال هو موقف الاتحاد الأوروبي.

وقال المسؤول الأوروبي ذاته في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإسبانية عن التلفزيون الرسمي، إن “هذا الموقف هو الدفاع عن عقد المشاورات؛ بحيث يكون الشعب الصحراوي هو الذي يقرر كيف يريد أن يكون مستقبله”، حسب قوله.

ورحبت البوليساريو بهذه التصريحات التي لا تعكس الموقف الذي سبق أن عبر عنه جوزيف بوريل لما كان على رأس الخارجية الإسبانية.

وقال الانفصالي أبي بشرايا البشير، المكلف بأوروبا في جبهة البوليساريو، إن تصريح بوريل “يؤكد بشكل صريح أن محاولات التحايل على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير لم تعقد الوضع فقط وأبعدته عن الحل العادل”.

وأعلنت البوليساريو أنها تتوقع من الاتحاد الأوروبي أن يترجم هذا التصريح “إلى حقائق من قبل مسؤوله الأعلى للشؤون الخارجية، وأن يجعله سياسة محددة بوضوح ومصحوبة بتدابير عملية” لتسريع ما وصفتها “عملية إنهاء الاستعمار في الصحراء”.

إقرأ أيضا :  النظام الجامعي بالمغرب الفرق بين الماستر والإجازة والدكتورة

هسبريس تواصلت مع الاتحاد الأوروبي حول ما إذا كان هناك تغيير على مستوى الموقف الأوروبي، لاسيما بعد تصريحات جوزيف بوريل، من قضية الصحراء؛ حيث أكد أن “هذا الموقف لم يتغير”.

وقالت نبيلة مصرالي، المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، إن “موقف الاتحاد الأوروبي واضح، وهو يدعم بقوة جهود الأمين العام للأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي عادل وواقعي ودائم ومقبول من الطرفين في مسألة الصحراء”.

وأبرزت الناطقة الرسمية باسم الاتحاد الأوروبي أن “هذا الدعم يكون على أساس حل وسط ووفقًا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ولا سيما القرار 2602 المؤرخ في 29 أكتوبر 2021”.

وفي تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، شددت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية على أنه قد تم تفصيل ذلك أيضا في الإعلان السياسي المشترك بين الاتحاد الأوروبي والمغرب في يونيو 2019، الذي أشار بشكل إيجابي إلى الجهود الجادة والموثوقة التي بذلها المغرب على النحو المبين في القرار المذكور أعلاه.

لذلك، تضيف المسؤولة الأوروبية، “يظل الاتحاد الأوروبي ملتزمًا بشدة بدعم عمل الممثل الشخصي للأمين العام، ستافان دي ميستورا، ويشجع جميع الأطراف على التواصل معه لاستئناف العملية السياسية”.

إقرأ أيضا :  عدد الطلبة ينخفض في "الجامعات الخاصة" .. والوزارة تراهن على ثلاث لغات

واعتبرت أن المهم الآن هو الحفاظ على استقرار المنطقة من خلال مزيد من الحوار والنهج البناء.

#الاتحاد #الأوروبي #موقفنا #من #الصحراء #لم #يتغير. #وندعم #جهود #المبعوث #الأممي

زر الذهاب إلى الأعلى