البوليساريو في برلمان فرنسا.. رمزية الواقعة تكرس فتور علاقات الرباط وباريس

في واقعة مستفزة لا يمكن أن تزيد طين العلاقات الفرنسية المغربية إلا بَللا، تم استقبال من تسمى “رئيسة الرابطة الصحراوية لحقوق الإنسان”، المدعوة سلطانة خيا، مرفوقة بمن يدعى “ممثل جبهة البوليساريو الانفصالية بفرنسا”، محمد سيداتي، أول أمس الجمعة (09 شتنبر) بمقر البرلمان الفرنسي من قبل النائب بالبرلمان ذاته جون بول لوكوك، الذي خصص لقاء مع الانفصالييْن، تضمن شرحا حول ما زعمت خيا أنه “حصار وتعذيب وانتهاكات جسيمة تعرضت لها، بما فيها محاولة قتلها في أكثر من مرة”، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية، زوال الأحد، في قصاصة لها.

كما جرى نشر صور توثق لاستقبال الانفصاليَيْن، داخل مبنى “الجمعية العامة الوطنية” بفرنسا، بمبادرة فردية من طرف النائب اليساري عن الحزب الشيوعي الفرنسي جون بول لوكوك؛ مع رهان “جبهة البوليساريو” الانفصالية على استمرار زيارة خيا في الديار الفرنسية طيلة أسبوع، ومن المرتقب أن يتخللها تقديم ندوات، فضلا عن لقاءات تجمعها بجمعيات مدنية وناشطين فرنسيين.

إقرأ أيضا :  عاجل | المغرب يمدد حالة الطوارئ الصحية‎‎

ويأتي “استفزاز لوكوك”، الذي لم يتوان في “التعبير عن إدانته انتهاكات حقوق خيا”، على حد تعبير قصاصة أنباء جزائرية – في وقت تجري مياه العلاقات بين الرباط وباريس تحت جسر “فتور حاد”، لاسيما بعد أزمة التأشيرات وزيارة ماكرون إلى العاصمة الجزائر؛ في حين يُنتظر أن تزيد محاولة عناصر البوليساريو التموقع داخل البرلمان الفرنسي عن طريق الحزب الشيوعي في ظل التقارب الأخير بين باريس والجزائر، من منسوب التوتر في العلاقات المغربية الفرنسية، مُكرسة بذلك تردي الروابط الثنائية.

وتحفّظ جواد بوسكوران، مُحاوِر حزب الرئيس ماكرون “الجمهورية إلى الأمام” (La République En Marche) في منطقة المغرب العربي وغرب إفريقيا، عن التعليق على تفاصيل هذا الحدث المستفز للمغرب، مكتفياً بالقول إن “الأمر يتعلق بفعل أحادي قام به نائب فرنسي في مبنى البرلمان، ولا يعني حزبَنا في شيء”، مؤكدا، في تواصل مع هسبريس، أنه “ليس أهلاً للتعليق على الواقعة، كما أن الحزب الشيوعي الذي ينتمي إليه النائب لوكوك ليس ضمن مكونات التحالف الحكومي بفرنسا”.

رمزية المكان

من جهته، سجّل المعطي قبال، كاتب مغربي مقيم في باريس خبير في العلاقات الفرنسية المغربية، أن “هذا اللقاء الذي جمع بين النائب البرلماني الفرنسي جان بيار لوكوك، والانفصالييْن محمد سدراتي وسلطانة خيا، ليس عديم الجدوى السياسية”.

إقرأ أيضا :  انتعاش العلاقات الثنائية بين المغرب وألمانيا يعدُ بتعزيز شراكات "رابح - رابح"

واستدرك قبال في تصريح لجريدة هسبريس: “لكن بالنظر إلى رمزية المكان الذي أقيم فيه اللقاء، الجمعية الوطنية، ثم بالنظر إلى الظرف الذي تمت فيه دعوة سلطانة (Fête de l’Humanité)، وهو اللقاء الذي يحج إليه آلاف الزوار وتقام فيه اللقاءات والندوات السياسية، فقد يكون الصدى الدعائي لهذا اللقاء جد مناهض للمغرب”، قبل أن يردف: “خصوصا أن من تدعى ‘رئيسة الجمعية الصحراوية لحقوق الإنسان’ ستلبس كعادتها جلد الضحية لتبيان المغرب كبلد ديكتاتوري لا يحترم الحقوق والقوانين؛ وسيكون المجتمع المدني، وبالأخص الجمعيات، ميدان تدخلها”.

وسيلة ضغط سياسي

“الاختراقات السياسية والدعائية التي حققتها جبهة البوليساريو الانفصالية لبعض النواب والأحزاب السياسية، وبالأخص المحسوبة على اليسار، يجب أن تؤخذ على محمل الجد وإلا أصبحت وسيلة ضغط سياسي على المغرب”، يورد الكاتب المغربي الخبير في الشؤون المغاربية-الفرنسية، لافتا الانتباه إلى “تغيّرات طالت الخارطة السياسية للجمعية الوطنية الفرنسية”.

كما أورد قبال، في معرض حديثه، أن “على المغرب أن يشكل ‘لوبي’ سياسيا في البرلمان يدافع عن مصالحه؛ إذ حان الوقت لكي يقوم بحملة مضادة في اتجاه الجمعية الوطنية لتفسير أطروحته، بل الدفاع عنها”. أما في ما يخص هذا اللقاء، يسترسل المتحدث ذاته، فإن “موقف الحزب الشيوعي الفرنسي، وقد تحول إلى حزب شبحي، معروف بمساندته للانفصاليين”.

إقرأ أيضا :  تعزيز التعاون الصحي يجمع المغرب وإسبانيا

وخلص المتحدث ذاته إلى أن “صحيفة ‘ليمانيتي’ الناطقة باسم الحزب الشيوعي الفرنسي لا تفوت الفرصة دون مهاجمة المغرب، مع الدعوة إلى ما تصفه بـ’الاعتراف بحق الصحراويين’”، خاتما: “هذه الخطوة تتماشى مع الخط العام للحزب الذي فاته التاريخ وبقي أسيرا لعقلية الدفاع عن الثوار”.

#البوليساريو #في #برلمان #فرنسا. #رمزية #الواقعة #تكرس #فتور #علاقات #الرباط #وباريس

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى