الريسونيون يرفضون إساءة الرئيس التونسي

صورة: أرشيف

أيوب صدور من تطوانالأحد 28 غشت 2022 – 23:32

أعربت الزاوية الريسونية عن أسفها للاستقبال المستفز، الذي خصصه رئيس الدولة التونسية لزعيم الميليشيا الانفصالية، بمناسبة انعقاد القمة الثامنة “تيكاد” بتونس.

وأوضحت، في بلاغ توصلت به هسبريس، أن هذا الاستقبال المسيء لمشاعر الشعب المغربي يدل بشكل واضح على الموقف العدائي الضار بالعلاقات الأخوية بين البلدين، لاسيما أن للشعب المغربي وشقيقه التونسي روابط قديمة وعُرى متينة أبانت عنها العديد من المحطات التاريخية، أهمها زيارة الملك محمد السادس لتونس في مُستهل يونيو 2014 كأول قائد عربي مسلم أعطى دينامية جديدة لتونس عقب خروجها من فوضى “الربيع العربي”.

واستنكرت الزاوية الريسونية وجميع الزوايا الصوفية بالمغرب هذه الخطوة الاستفزازية غير المحسوبة والصادرة عن الرئاسة التونسية، والتي من شأنها تشجيع الانفصال بالمنطقة وخذلان إقامة اتحاد المغربي العربي، مُذكِّرة بأن الإمام الشاذلي، رمز التصوف في الشمال الإفريقي والعالم الإسلامي، يُعَدُّ عاملا أساسيا في تلاحم الشعوب وتلاقح الثقافات بإفريقيا.

إقرأ أيضا :  الرئيس الكيني يعلن سحب بلاده الاعتراف بـ "جمهورية البوليساريو" الوهمية

وأشاد البلاغ ذاته بالرسالة الواضحة التي وجهها أمير المؤمنين الملك محمد السادس في خطاب ثورة الملك والشعب، حيث قال: “إن ملف الصحراء هو النظارة التي ينظر بها المغرب إلى العالم، وهو المعيار الواضح والبسيط، الذي يقيس به صدق الصداقات، ونجاعة الشراكات”.

الزاوية الريسونية المغرب تونس

#الريسونيون #يرفضون #إساءة #الرئيس #التونسي

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى