الساسي: “الفيدرالية” تتخطى الاشتراكي الموحد .. والمؤتمر يريد “حزب القرن 21”

يخوض تيار “اليسار الوحدوي” المنشق عن الحزب الاشتراكي الموحد رهان الاندماج داخل تحالف فيدرالية اليسار بعيدا عن “الحزب الأم”، بعد خلافات حادة مع الأمينة العامة نبيلة منيب، قادت زعامات عديدة إلى إعلان القطيعة والانضمام إلى الخيار الجديد الذي يقوده حزبا الطليعة الديمقراطي الاشتراكي والمؤتمر الاتحادي.

ومن المرتقب أن تكون انتخابات الهيئات بالتوافق، وستتألف من المجلس الوطني والمكتب السياسي والأمانة العامة، وكل هذا سيوزع بمنطق التساوي، مع غياب أي تنسيق مع الحزب الاشتراكي الموحد، فيما تستمر قضية الصحراء والانتخابات في إبعاد النهج الديمقراطي عن التنسيق.

واختارت التنظيمات اليسارية 16 دجنبر الجاري من أجل التداول في الموضوع ضمن مؤتمرات استثنائية تنتهي بمؤتمر مشترك، وقبل ذلك عقدت لقاءات حوارية وطنية وجهوية مع الفعاليات اليسارية، بما فيها الثقافية والفنية والسياسية والمدنية.

محمد الساسي، عضو اليسار الوحدوي، قال إن الكثير من الأعضاء خرجوا من الاشتراكي الموحد بسبب قرار الأمينة العامة الانسحاب من فيدرالية اليسار، ومنهم محمد مجاهد ومحمد حفيظ وفاطمة الزهراء الشافعي وعمر الحياني وكريم التازي.

إقرأ أيضا :  عوائق دستورية ومسطرية تواجه سحب مشروع قانون الإضراب من البرلمان

وأضاف الساسي، في تصريح لهسبريس، أن “الفيدرالية مكسب لا يمكن التخلي عنه، واعتبار الاشتراكي الموحد أنه ليس بحاجة للاندماج خيار خاطئ”، منبها إلى أن “الحديث عن شعبية نبيلة منيب تجاوزته نتائج الانتخابات، وتمكن مرشحة فيدرالية اليسار كذلك من النجاح”.

واعتبر القيادي المؤسس للحزب الاشتراكي الموحد أن “الأغلبية انسحبوا من التنظيم، وما يبرز ذلك عدم استطاعته تنظيم فعالياته ضمن ‘حفل الإنسانية’ بالعاصمة باريس”، منبها إلى أن هذا التراجع حصل للمرة الأولى، وزاد: “الكثيرون انضموا للفيدرالية دون المرور عبر اليسار الوحدوي”.

كما أشار الساسي إلى أن “الفيدرالية تغلبت على خروج الاشتراكي الموحد”، مؤكدا أن “اللجنة التحضيرية للمؤتمر المرتقب تضم 150 فردا يمثلون جميع المكونات، وقد تم التوصل فعلا إلى صيغ توافقية جماعية، والهدف هو الوصول إلى حزب القرن 21”.

وسيتكون المكتب السياسي وفق الساسي من 15 عضوا يمثلون الهيئات الثلاث، كما ستكلف لجان محلية بإحصاء جميع أعضاء التحالف، مؤكدا أن “هذه المرحلة الانتقالية ستدوم سنتين، ولن تكون فيها انتخابات أو تصويت بل نوع من التوافق”.

إقرأ أيضا :  بوصوف: خطاب الملك يرتب الماء والاستثمار ضمن أولويات القضايا الوطنية الكبرى

#الساسي #الفيدرالية #تتخطى #الاشتراكي #الموحد #والمؤتمر #يريد #حزب #القرن

زر الذهاب إلى الأعلى