الطاهر بن جلون يشرح الخصوصيات المغربية للرئيس الفرنسي ماكرون

قال الكاتب المغربي الفرنسي الطاهر بن جلون، في مقال ترجمه إلى اللغة العربية المترجم والأكاديمي المغربي حسن الطالب، إنه “لم يعد يخفى على أحد أن العلاقات بين المغرب وفرنسا هي في أسوأ حالاتها، والأسباب في ذلك متعددة ومعقدة، ومع ذلك عندما تسوء الأمور لا بد من القيام بمبادرات شجاعة لإيجاد حلول لهذه العلاقة المتوترة، أو على الأقل مواجهتها، والقيام بما يلزم لإعادة الأمور إلى مجاريها”.

وجاء في الترجمة ذاتها أن بن جلون أشار في مقاله بجريدة لوبوان “عدد 08 نونبر 2022” إلى أن “إيمانوبل ماكرون يجب عليه أن يفهم الشخصية المغربية، لا لغتها، بل ثقافتها التقليدية وكيفية اشتغالها التي لا علاقة لها تُذكر مع الأنظمة الملكية الأخرى”، مضيفا أن “في المغرب الملك هو الذي يحكم ويسود، وهو ضامن استقرار البلد والساهر على سير المؤسسات، ولا شيء يتم دون موافقته؛ ويبدو أنه ملك عظيم وأحد الزعماء القلاقل في العالم العربي الذين يحترمون مبادئ الديمقراطية ويسهرون على تجويدها وتطويرها”.

وورد ضمن المقال ذاته أن “العديد من البلدان اعترفت مؤخرا بمغربية الصحراء، أو أنها على الأقل وصفت المقترح المغربي القاضي بمنح الحكم الذاتي للأقاليم الصحراوية بالخطوة الجادة وذات المصداقية والمقبولة، وللأسف وقفت فرنسا أمام هذه المبادرة موقفا لا يمكن وصفه إلا بالجمود، وذلك مخافة إثارة استياء وغضب الجنرالات الجزائريين”.

المغرب كما يجب أن يُشرح لماكرون

لم يعد يخفى على أحد أن العلاقات بين المغرب وفرنسا هي في أسوأ حالاتها، والأسباب في ذلك متعددة ومعقدة. ومع ذلك عندما تسوء الأمور لا بد من القيام بمبادرات شجاعة لإيجاد حلول لهذه العلاقة المتوترة، أو على الأقل مواجهتها والقيام بما يلزم لإعادة الأمور إلى مجاريها.

إقرأ أيضا :  عصيد: النموذج الفرنسي متأزم .. والديمقراطية الداخلية تؤسس علاقات قوية

إن المغرب أمة ذات هوية صلبة؛ فهو ملكية دستورية تحترم نتائج الانتخابات، وهي انتخابات تتسم بالشفافية، دون تزوير أو زيف، ودون تدخل من طرف الدولة كما كان يحدث في الماضي. والمغرب دولة لم تخضع للاستعمار بالمعنى الحرفي للكلمة مطلقا. لقد صمدت الدولة المغربية أمام التدخل العثماني الذي استوطن الجزائر وتونس ومصر؛ بينما مارست فرنسا الحماية بالمغرب من عام 1912 إلى عام 1956 وهذا لا علاقة له بالاستيطان الاستعماري الذي حدث في الجهة الشرقية لدى جيراننا الجزائريين. وبالتالي كانت هناك دائمًا صداقة وتفاهم ودي بين المغرب وفرنسا، التي لطالما كانت الشريك الاقتصادي الأول الرئيسي للمملكة، وكانت المبادلات بين البلدين تأخذ دوما مسارها الطبيعي دون نشوب أزمات.

إن اللغة الفرنسية هي لغة يتحدث بها عدد كبير من المغاربة، وهي تدرَّس بالمدارس والثانويات. وفي كل عام، يأتي الآلاف من خريجي الطلبة المغاربة إلى فرنسا لمتابعة تعليمهم العالي. وباختصار، فإن الروابط بين البلدين على قدر كبير من الأهمية، وكذلك الرموز. وتعتبر السفارة الفرنسية في الرباط واحدة من أكثر الأماكن التي تحظى بالتقدير، وهي قبلة لكثير من المغاربة. لقد كان الاتصال بين قصر الرباط والإليزيه يتم دائمًا بين زعيمي البلدين بعيدا عن السفراء. ومعلوم أن فرانسوا ميتران لم يدخر أبدا جهدا في إقامة علاقات ودية وثيقة مع الحسن الثاني، الأمر الذي كان مزعجًا للغاية لزوجته دانييل. كما أعرب رئيسا الدولتين عن تقديرهما المتبادل، وينطبق الأمر نفسه على جاك شيراك، الصديق القديم للعائلة المالكة وللشعب المغربي.

إقرأ أيضا :  صعود اليمين في إيطاليا يثير المخاوف من مواقف معادية للهجرة والصحراء

كذلك، فهم الرئيسان الآخران للجمهورية، نيكولا ساركوزي وفرانسوا هولاند، أهمية المغرب، وحافظا دوما على علاقات ممتازة مع الملك. كان نيكولا ساركوزي، الذي لم يكن على دراية جيدة بالبروتوكول الملكي، يعتقد في بداية فترة ولايته التي استمرت خمس سنوات أنه يمكنه النزول عابرا لبضع ساعات إلى المغرب بعد رحلة إلى الجزائر العاصمة؛ فاستدرك عليه أحد الأشخاص العارفين بدواليب الأمور جيدا بأن هذا أمر غير لائق، فكان عليه أن ينتظر كي يقوم بزيارة رسمية تليق بالمملكة ومكانتها.

لقد اعتقد إيمانويل ماكرون أنه يمكن أن يتعامل مع المغرب بنوع من الاستخفاف؛ فبعد عودته من الجزائر العاصمة، أجاب شخصا في الشارع طرح عليه سؤالا عن المغرب: «سأزور المغرب نهاية أكتوبر». والطامة الكبرى أن الرجل لم تتم دعوته لزيارة المملكة؛ وبحسب ما ذُكِر، رفض الملك الذي مكث في باريس خلال الخريف أن يرد على اتصاله.

إن الطريقة التي عوقب بها المغرب (فضلا عن بلدان مغاربية وأفريقية أخرى) لرفضه استقبال مواطنيه الذين دخلوا فرنسا سرا، كان لها أثر فظيع على المغاربة؛ فما رفضت القنصليات المغربية قط إعادة المهاجرين غير الشرعيين إلى أوطانهم.

تجب الإشارة إلى أن وزير الداخلية الفرنسي كان يتوجه بخطابه إلى التونسيين والجزائريين والمغاربة دون تمييز بين هذه الدول الثلاث. والمغرب لا يمكنه أن يعتني بالمهاجرين غير الشرعيين من دول أخرى. وكانت القيود المفروضة على إصدار التأشيرات مقصودة ومنظمة وشاملة، ما كان له تأثير على الشخصيات السياسية والفنية والرياضية، إلخ. وقد بلغنا في الآونة الأخيرة أن زعيمي الدولتين تواصلا عبر الهاتف لمدة نصف ساعة؛ وقد تكون هذه البادرة خطوة أولى لإزالة السحب المتوترة بين البلدين.

إقرأ أيضا :  الكسب السهل والسريع!

يجب على إيمانوبل ماكرون أن يفهم الشخصية المغربية، لا لغتها، بل ثقافتها التقليدية وكيفية اشتغالها التي لا علاقة لها تُذكر مع الأنظمة الملكية الأخرى؛ ففي المغرب الملك هو الذي يحكم ويسود، وهو ضامن استقرار البلد والساهر على سير المؤسسات، ولا شيء يتم دون موافقته؛ ويبدو أنه ملك عظيم وأحد الزعماء القلاقل في العالم العربي الذين يحترمون مبادئ الديمقراطية ويسهرون على تجويدها وتطويرها، ومع ذلك فهو لا ينكر وجود مشكلات أو مظاهر من الخلل في ما يجب تغييره؛ ولذلك فهو ملك واقعي وواع وواضح. ويجب أن نعلم أن القضية الرئيسية للمغرب والمغاربة قاطبة هي الوحدة الترابية، ولا قضية تعلو فوقها، وهي في قلب جميع السياسات في البلد.

لقد اعترفت العديد من البلدان مؤخرا بمغربية الصحراء أو أنها على الأقل وصفت المقترح المغربي القاضي بمنح الحكم الذاتي للأقاليم الصحراوية بالخطوة الجادة وذات المصداقية والمقبولة. وللأسف وقفت فرنسا أمام هذه المبادرة موقفا لا يمكن وصفه إلا بالجمود، وذلك مخافة إثارة استياء وغضب الجنرالات الجزائريين. وإذا أراد إيمانويل ماكرون أن يصلح تصدعات أزمة كبرى بين المغرب وفرنسا فهو يعرف ما يجب عليه فعله، وهو الاعتراف بأن الموقف المغربي موقف عادل، وبأن الجزائر جانبت الصواب في استمرارها في تغذية نزاع اختلقه قبل نصف قرن هواري بومدين، ما حال دون بناء مغرب عربي موحد وقوي.

#الطاهر #بن #جلون #يشرح #الخصوصيات #المغربية #للرئيس #الفرنسي #ماكرون

زر الذهاب إلى الأعلى