الطب البديل”.. بديل ماذا؟؟؟

حنان أتركينالثلاثاء 29 نونبر 2022 – 19:21

نشر موقع “كود”، خبرا صادما، نقرأ في مستهله الآتي “…فضيحة وصافي، الشعوذة فالمغرب عندها مؤتمر، بحيث الرابطة الملكية للعشابين، اللي هو أكبر تجمع للحجامين والحجامات والرقاة والعشابين والعشابات والمدلكين والمدلكات في إطار الطب النبوي ولا الطب البديل، دارو مؤتمر. بقا خص غير صحاب الكدرة في إطار الطب النبيل وتكمل الباهية…”، ولم يكتف هؤلاء بتنظيم هذا المؤتمر، بل “بغاو اعتراف من وزارة الصحة وبغاو تقنين وهيلكة لهاد القطاع حيث كيتعتبرو قالك فحال الاطباء وكيعالجو اللي مقدروش يعالجوه الاطباء من العقم حتى للتونية والتولال”؛

لم أفاجأ كثيرا من الجرأة التي أبداها أصحاب “الطب البديل”، ولا لطبيعة مطلبهم، فهم يتوجون فقط مسلسلا من التساهل معهم، بدءا بإتاحة الحرية لنشر عروضهم، وترياقاتهم، وأسانيدهم من الشرع والأثر، إلى التغاضي عن أنشطتهم التي تتم في العلن وفي محال معلومة يضعون عليها يافطات لا تنكر ما يدار فيها، إلى القنوات على الإنترنت التي تعدد الفتوحات والإنجازات…

إقرأ أيضا :  حجوي: جمعيات مغربية تتلقى تمويلات أجنبيّة بقيمة 334 مليون درهم

لكن لماذا قُدر للطب أن يعاني من استمرار هجمة الشعوذة واللاعقلانية؟ ولماذا لوحده يتوفر على “بديل” له، مازال الكثيرون يعتقدون فيه ويومنوا به؟ وهل ذلك مرتبط بمستوى الوعي؟ أم بغياب رادع قانوني يحمي صحة المواطنين من تلاعبات وعمل الدجالين والسحرة والمشعوذين؟… تعج الساحة العمومية، بأخبار فضائح الرقاة، والتشوهات التي تحدثها المراهيم الموصى بها، وحالات التسمم الناتجة عن استهلاك أعشاب دون ضابط علمي… ومع ذلك، فجزء كبير من المواطنين يلجؤون إلى خدماتهم من أجل طرد الجن، وفك السحر، وجلب الحبيب، وتكبير ما لا يكبر… تحت تأثير دعاية مغرضة، توهم المرضى بمحدودية “الطب”، وأن جدواه محصورة في نوع من الأسقام، وأن هذا الطب “المستورد” ليس سوى “بدعة”، وأن العودة إلى طب الأجداد، المستقى من الدين هو الكفيل لوحده بالوصول إلى مرحلة الشفاء… الشفاء الذي لا يغادر سقما ولا يبقي ألما…

فمن المسؤول عن هذا الوضع؟ الدولة التي لا تحمي مهنة مقننة يفترض في القائم منها تحصيلا علميا، وقسما مؤدى، وانتسابا إلى الهيئة، ومكانا معلوما لممارسة المهنة؟ أم المواطن الذي يجري وراء “الشفاء” بغض النظر عن مصدره، طبيب، أو مشعوذ أو دجال أو راق… فهو صاحب حاجة، وصاحب الحاجة “أعمى” كما يقول المثل العربي؟ أم أن المسؤولية تلقى على الهيئات الطبية التي تخلت عن “الاحتجاج” عن وضع غير مقبول يسيء إلى كل شيء بما في ذلك صورة بلادنا…

عجبي أن الهندسة، والتوثيق، والمحاماة، والتدريس… لم يجرؤ أحد أن يخلق لها “بديل”، وصحة المواطنين، سلامتهم، حياتهم، تتقاسمها العقلانية والخرافة… ويتمادى الكثيرون في جعل الفاصل بينها ينمحي فالكل في النهاية “طب” سواء كان أصليا أو بديلا… والمهم أن تسأل المجرب عوض أن تسأل الطبيب…

إقرأ أيضا :  الأحكام المتعلقة باستخلاص الرسم المفروض على الأراضي الحضرية غير المبنية في ظل غياب وثائق التعمير

ملحوظة: دفاعي عن الطب غير راجع إلى انتمائي إلى هيئته، وإنما رد فعل على ما أشاهده يوميا من صور الضحايا التي تزور عيادتي./.

#الطب #البديل. #بديل #ماذا

زر الذهاب إلى الأعلى