الفريق البرلماني لـ”البام” يتواصل بالرحامنة

نزل فريق حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب بثقله إلى إقليم الرحامنة، في خطوة تهدف إلى اقتراب “نواب الأمة” من المنتخبين والعمل على نقل مشاكلهم إلى الحكومة.

وشارك عدد من النواب في لقاء عقد نهاية الأسبوع بإقليم الرحامنة، حيث التقوا بعشرات رؤساء الجماعات والمنتخبين لتسليط الضوء على المشاكل التي تعيشها المنطقة.

وأكد رئيس الفريق النيابي للحزب أحمد التويزي، خلال هذا اللقاء الذي عقد بكل من نزالت لعظم وابن جرير وجماعة أولاد حسون، أن حضور البرلمانيين إلى معقل نشأة “البام” يأتي بغية “استمداد القوة من منبع الحزب والإصغاء إلى المشاكل والإكراهات التي تواجه الجماعات بهذا الإقليم الذي له مكانة خاصة في قلوب جميع الباميين والباميات”.

وأوضح التويزي أن هذا اللقاء يروم الاقتراب أكثر من المنتخبين والعمل على دعمهم، ومساندة برلماني الدائرة التشريعية الرحامنة عبد اللطيف الزعيم، مشيدا بالدور الذي يقوم به هذا الأخير في نقل مشاكل المنطقة إلى القبة البرلمانية.

وسجل رئيس الفريق النيابي أن “قلعة البام” تشهد إنجازات كبيرة، خصوصا على مستوى مدينة ابن جرير، مشيرا إلى أن عاصمة الرحامنة ستجر معها عددا من الجماعات نحو التنمية.

إقرأ أيضا :  محتجون ينددون بالتحرش في "مكتب الاتصال"

من جهته، قال برلماني الدائرة التشريعية عبد اللطيف الزعيم إن “الرحامنة التي تتوفر على برلماني واحد من حزبنا الأصالة والمعاصرة، صار لها اليوم فريق نيابي بأكمله يترافع عنها وعن مشاكلها في مختلف القطاعات”.

ويراهن قياديو “البام” على تجديد هياكل الحزب لجعله أقوى في المرحلة المقبلة، من خلال العمل على التسريع ببناء شبيبته وباقي التنظيمات الموازية لخوض الاستحقاقات المقبلة.

هذا، وقد طرح مجموعة من المنتخبين ورؤساء الجماعات، خلال هذا اللقاء، المشاكل التي تعاني منها الساكنة، مطالبين الفريق النيابي بنقلها إلى الحكومة والترافع عنها باسم الإقليم.

#الفريق #البرلماني #لـالبام #يتواصل #بالرحامنة

زر الذهاب إلى الأعلى