المواقف العربية من قضية الصحراء المغربية توحد الصفوف وتحاصر الخصوم

لم يخلُ الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لثورة الملك والشعب من توجيه رسائل إلى مختلف الدول، مع التنويه والإشادة بمواقف بعضها اتجاه ملف الصحراء المغربية الذي اعتبره الملك محمد السادس “النظارة التي ينظر بها المغرب إلى العالم”.

وقد حظيت الدول العربية، لا سيما المنتمية إلى مجلس التعاون الخليجي، بتنويه من العاهل المغربي في خطابه، على الدعم المتواصل والمستمر لمغربية الصحراء؛ وهو ما يعكس متانة العلاقات التي تربط المملكة بهذه الدول.

مواقف دول الخليج تحاصر الخصوم

إدريس لكريني، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة القاضي عياض في مراكش، قال إنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها الحديث على الدعم العربي الخليجي لملف الصحراء، على اعتبار أن “عددا كبيرا من الدول العربية تدعم الطرح المغربي استنادا لقرارات مجلس الأمن ولميثاق جامعة الدول العربية الذي يؤكد على سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها”.

وسجل الدكتور لكريني، ضمن تصريحه لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن هذا التنويه بدول مجلس التعاون الخليجي يرجع إلى أنها “تربطها علاقات متينة مع المغرب، يعكسها توافق وانسجام على مستوى المواقف المتخذة بخصوص عدد من القضايا الإقليمية والدولية والتنسيق بين الجانبين في مجموعة من الملفات”، إلى جانب “حجم التعاون الدبلوماسي والاقتصادي الذي تطور في السنوات الأخيرة؛ ما أثمر قيام عدد منها بفتح قنصليات لها بالأقاليم الجنوبية”.

إقرأ أيضا :  الأحزاب تترقب الكشف عن قيمة الدعم المالي

وأوضح أستاذ العلاقات الدولية بجامعة القاضي عياض أن دول الخليج لا تترك فرصة من داخل الأمم المتحدة أو في مناسبات معينة “للتأكيد على حق المغرب في صحرائه والإقرار بسيادته على هذه الأقاليم، وهي مواقف تعكس العلاقات المغربية المتينة المتجذرة وتعكس الاقتناع بما حققه المغرب في هذا المستوى”.

وشدد المصرح نفسه على أن مواقف دول الخليج التي تتخذ طابعا علنيا “تحاصر الطروحات التي يرفعها الخصوم، وخصوصا الجزائر التي لم تتمكن من إقحام جامعة الدول العربية أو تكتلات إقليمية أخرى بصورة تؤثر على جهود المغرب وعدالة طرحه”.

وأكد الباحث في العلاقات الدولية أن إقرار المغرب بالدعم العربي والخليجي لملف وحدته الترابية “يجد أساسه في كل هذه الاعتبارات التي تم ذكرها، ويحيل إلى أن المغرب يواصل جهوده لكسب رهان لوحدة الترابية، وعازم على أن تكون شراكته مع مختلف الدول تنبني على شراكة متوازنة تستحضر كل المصالح التي يدافع عنها المغرب”.

من أجل وحدة عربية

أمام هذا التأييد والدعم العربيين، لا سيما من دول مجلس التعاون الخليجي لملف الصحراء المغربية، أكد نايف شرار، الباحث في الشؤون العربية، على ضرورة دعم الدول العربية للمملكة المغربية في هذا الملف دفاعا عن وحدتها الترابية.

إقرأ أيضا :  مسؤولية الموثق الذي لم يقيد عقد البيع

وأوضح الكاتب الكويتي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن الوحدة العربية تقتضي دعما تاما من الدول العربية للعاصمة الرباط، مسجلا أهمية أن تحذو بعض الدول الأخرى (العربية) حذو دول مجلس التعاون الخليجي وأن تساند المغرب في وحدته الترابية في جميع المحافل الدولية لوقف هذا الشتات العربي.

وأضاف الإعلامي نايف شرار، ضمن تصريحه، أن الوحدة العربية تستوجب التكتل بين الدول وتبني مواقف موحدة دفاعا عن مصالح الشعوب العربية، خصوصا في ظل التحديات العالمية التي صار يعيشها العالم اليوم.

وأشار الباحث ذاته إلى أن شكر ملك المغرب للدول العربية، لا سيما دول مجلس التعاون الخليجي، يؤكد الروابط القوية التي تجمع المملكة بهذه الدول وتكرس التعاون الوثيق بينها في مختلف المجالات.

وكان الملك محمد السادس قد نوه، في الخطاب الذي ألقاه بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لثورة الملك والشعب، بالدعم العربي لملف الصحراء، حيث قال: “لا يسعنا، بهذه المناسبة، إلا أن نجدد عبارات التقدير لإخواننا ملوك وأمراء ورؤساء الدول العربية الشقيقة، وخاصة الأردن والبحرين والإمارات، وجيبوتي وجزر القمر، التي فتحت قنصليات بالعيون والداخلة. كما نشكر باقي الدول العربية، التي أكدت باستمرار دعمها لمغربية الصحراء؛ وفي مقدمتها دول مجلس التعاون الخليجي ومصر واليمن”.

إقرأ أيضا :  المساطر العابرة للحدود لصعوبات المقاولة" قراءة في القسم التاسع من القانون 73.17 "

#المواقف #العربية #من #قضية #الصحراء #المغربية #توحد #الصفوف #وتحاصر #الخصوم

زر الذهاب إلى الأعلى