بطاريات “سيزار” الفرنسية تعزز سلاح المدفعية للقوات المسلحة المغربية

في سياق إقليمي مضطرب، حصلت المدفعية الملكية المغربية على 36 قطعة مدفعية من نوع سيزار الفرنسية (القيصر)، من خلال صفقة وقعت سنة 2020 بقيمة ناهزت 170 مليون أورو.

ويعتبر “القيصر” مدفعا ذاتي الحركة (هاوتزر)، عيار 155 ميليمترا، مجهز بمجموعة من الذخائر العادية والعنقودية والموجهة القادرة على إصابة أهداف متنوعة بدقة عالية، بمدى يتراوح بين 4 و42 كيلومترا.

والمدفع محمول على ظهر شاحنة، ما يمنحه سرعة في التنقل والانتشار، وقيمة تشغيلية منخفضة؛ كما يمكن تجهيزه لوضعية الإطلاق في أقل من دقيقة، ويمكنه إطلاق 6 قذائف في الدقيقة الواحدة.

وتدخل هذه الصفقة في إطار سعي القوات المسلحة الملكية إلى تطوير المدفعية الملكية، وفي إطار برنامج مندمج لتجديد الترسانة العسكرية للبلاد. كما أن مدفع القيصر سيشكل إضافة نوعية للدعم الناري لفرق المشاة المحمولة وفرق التدخل السريع، لسهولة نشره وقدراته العالية على المناورة.

كما حصلت القوات المسلحة الملكية على بطاريات المدفعية أرض جو من نوع “Mica-VL”، وذلك تنفيذًا لصفقات وقعت قبل أشهر، تهدف إلى الرفع من القدرات الدفاعية للمملكة. وسيتواصل تسليم هذه الوحدات خلال الأسابيع القادمة.

إقرأ أيضا :  خطاطة مبسطة لأسباب تشديد العقوبة وأسباب الإعفاء والتخفيف منها في القانون الجنائي المغربي.

ويمتاز المدفع بنظام تمدد هيدروليكي ونظام تسليح نصف آلي للذخيرة؛ وهو مدفع هاوتزر عيار 155 ميليمترا، محمول على مركبة مدولبة “6×6” من إنتاج شركة “نيكستر Nexter”، “جيات GIAT” سابقاً؛ وقد تم تصديره كذلك إلى السعودية للخدمة في الحرس الملكي، بالإضافة إلى إندونيسيا وتايلاند.

ويصنف مدفع “CAESAR” الفرنسي على أنه واحد من أفضل وأقوى مدفعية “الهاوتزر ذاتية الحركة” على مستوى العالم في الوقت الحالي.

ويستطيع المدفع أن يطلق 6 إلى 8 قذائف في الدقيقة، ضمن نمط الإطلاق النيراني القياسي؛ أما في حالة الإطلاق الكثيف فيمكنه إطلاق 3 قذائف خلال 15 ثانية.

ويبلغ مدى رمي المدفع 42 كيلومترا. ويمكن لبطارية مكونة من 8 وحدات مدفعية أن تطلق خلال دقيقة واحدة أكثر من 1 طن من الذخائر أو 1500 قنبلة عنقودية أو 48 مقذوفا ذكيا موجها مضادا للدبابات.

كما يتمتع المدفع بنظام إدارة نيرانية كمبيوتري، يحمل اسم الضربة السريعة “FAST-Hit”، ويتضمن منظومة رادارية لمراقبة سرعة الإطلاق من الفوهة “Muzzle Velocity” تحمل اسم “ROB4″، ونظام ملاحة وتحديد موقع بالأقمار الصناعية (GPS) يحمل اسم “SAGEM Sigma 3”.

إقرأ أيضا :  "حزب الوردة" يثمن مكاسب قضية الصحراء

ويتحرك المدفع من وضع السكون إلى الاستعداد للإطلاق عن طريق نظام هيدروليكي أوتوماتيكي (Automatic Hydraulic System)، ويحتاج إلى دقيقة واحدة فقط للتجهيز أو الانتهاء من العمل.

كما يستطيع المدفع أن يطلق عدة أنواع من القذائف التقليدية والذكية متعددة الأغراض، ومنها المسماة الغول “Ogre Shell”، وهي قذيفة مزودة بقنيبلات عنقودية متشظية مخصصة لضرب الأهداف خفيفة التدريع، كالمركبات القتالية الخفيفة وبطاريات المدفعية والصواريخ، ومراكز القيادة والدعم اللوجيستي. وتحتوي كل قذيفة على 63 قنيبلة عنقودية كل منها مزودة بنظام تدمير ذاتي وتستطيع اختراق حتى 90 ميليمترا من الدروع، ويبلغ مداها 35 كيلومترا.

#بطاريات #سيزار #الفرنسية #تعزز #سلاح #المدفعية #للقوات #المسلحة #المغربية

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى