بنعبد الله: الحكومة تركت الساحة فارغة.. وندعم المساواة الكاملة بين الجنسين

انتقادات بالجملة وجهها نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، إلى حكومة عزيز أخنوش.

جاء ذلك، خلال ندوة صحافية عقدها المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية صباح اليوم الأربعاء، حول مؤتمره الوطني 11 الذي سينعقد في نونبر المقبل.

وقال بنعبد الله: “بعد مرور سنة على تنصيب هذه الحكومة، تبين أنها تعاني من ضعف حقيقي، وقد تركت الساحة فارغة”.

هذا الضعف، بحسب المتحدث ذاته، يتمثل في ضعف حضور الحكومة السياسي، رغم توفرها على الأغلبية داخل البرلمان ومجالس الجهات.

وأضاف زعيم “الكتاب”: “من المفروض أن تكون الحكومة حاضرة وتتواصل مع الشعب وتناقش معه، لكنكم تلاحظون أن وزراء الحكومة لا يملؤون الساحة السياسية لا إعلاميا ولا سياسيا”.

وتابع قائلا: “عدد من الصحافيين أخبروني بأنهم حينما يطلبون إجراء حوارات مع الوزراء يرفضون ذلك”، مشيرا إلى أنه لا يعرف لماذا لا يتكلم الوزراء في وسائل الإعلام، وزاد: “الوزراء يتحدثون في البرلمان فقط، لأن القانون يلزمهم بذلك”.

كما وجه انتقادات إلى رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، وقال: “من الجميل أن يعقد تجمعات حزبية، لكن الحكومة يجب أن تقدم لنا ما قامت به من أعمال”، ودعاه إلى التواصل مع المعارضة والاستماع إلى مقترحاتها وانتقاداتها، موردا: “حينما استقبلني، اقترحت عليه عقد لقاءات دورية مع المعارضة لاطلاعها على ما تقوم به الحكومة وما تفكر فيه، لكن لم يحدث أي شيء من ذلك”.

إقرأ أيضا :  كتاب يرصد تطور السياسة الخارجية للمغرب

وأشار بنعبد الله إلى أن رؤساء الحكومات السابقين كانوا يعقدون لقاءات مع زعماء المعارضة، الأمر الذي لم يقم به رئيس الحكومة الحالي، معتبرا أن “النموذج التنموي أصبح مغيبا عند الحكومة، كما لخصت شعار الدولة الاجتماعية في التغطية الصحية الشاملة، وهذا مفهوم ضيق”.

وانتقد كذلك الحكومة لعدم اتخاذها إجراءات عملية تساعد المواطنين على مواجهة غلاء اللوازم المدرسية، وقال: “كان يمكن أن تخصص الحكومة دعما للدخول المدرسي، وكان من شأن هذا أن يعبئ الرأي العام”.

من جهة أخرى، أعلن نبيل بنعبد الله تأييد حزبه لما ورد في الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش بشأن المساواة بين الرجال والنساء، لافتا إلى أن الحزب يطالب بالمساواة الكاملة بين النساء والرجال.

وقال بنعبد الله إن حزب التقدم والاشتراكية الذي يستعد لعقد مؤتمره الحادي عشر، لا يشتغل في فترة الانتخابات فقط ويغلق أبوابه بعدها في انتظار المسلسل الانتخابي، مبرزا أن حزبه “أنتج وثيقة سياسية من طراز رفيع، تتضمن تشخيصا عاما للأوضاع، وفيها كذلك البديل الذي يقدمه”، مضيفا أن “التقدم والاشتراكية لا يكتفي بالمعارضة، بل هناك بديل ومقترحات”.

إقرأ أيضا :  اجتماعات أولية لمراجعة اللوائح الانتخابية

في جانب آخر، أشار الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية إلى أن المغرب حقق مكتسبات هائلة في ملف وحدته الترابية، واعتبر أن ذلك هو ما “يفسر ردود فعل خصوم المغرب، والخطوة الرعناء التي قام بها الرئيس التونسي تأتي في هذا السياق”.

ولفت بنعبد الله إلى أن الجزائر تقود حملات شنيعة ضد المغرب ومؤسساته وشعبه، إلى درجة أن “الأمر يصل إلى الحقد الدفين، وهذا ما تبين من خلال الاعتداء على شبان في منافسة رياضية”.

#بنعبد #الله #الحكومة #تركت #الساحة #فارغة. #وندعم #المساواة #الكاملة #بين #الجنسين

زر الذهاب إلى الأعلى