بنكيران يعتبر العدالة والتنمية “هدية من الله”

خاطب عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، مؤتمري شبيبة حزبه، اليوم السبت في بوزنيقة، بالقول: “حزب العدالة والتنمية أكبر هدية من الله لكم، وعليكم الانتباه إلى أن المرجعية الإسلامية أكبر هدية لكم في كافة مناحي حياتكم”، مضيفا: “عليكم بالصبر، لأن لكم خصوما لو استطاعوا أن يحبسوا عنكم الهواء لفعلوا”.

وعاد عبد الإله بنكيران، خلال الموعد، إلى الحديث مجددا عن انتخابات الثامن من شتنبر 2021 التي مني فيها “البيجيدي” بهزيمة كبيرة جعلته يتهاوى من المرتبة الأولى إلى الثامنة، ويفقد رئاسة الحكومة ورئاسة كبريات المجالس المنتخبة.

وقال بنكيران في هذا الصدد: “لا يمكن المرور عليها وكأن شيئا لم يكن، ولا يمكن أن نتحدث بما فعل بنا الآخرون، وإنما أن نعترف بأننا جميعا كانت لنا مسؤوليات وأخطاء فيما وقع، ونحن نتحمل النصيب الأكبر فيه”.

وأوضح في كلمته خلال الجلسة العامة للمؤتمر الوطني السابع لشبيبة حزب العدالة والتنمية، بمدينة بوزنيقة، أن “الآخرين فعلوا كل شيء يمكن فعله، ولم يتركوا سوى ما لم يستطيعوا فعله من أجل إسقاط الحزب، وهذه هي الحقيقة”، لكن، يضيف، “لقد استطاعوا أن يسقطونا من المواقع والكراسي لكنهم لم يسقطوا عزيمتنا”.

إقرأ أيضا :  الملك محمد السادس يتلقى "دعوة الجزائر"

وتساءل الأمين العام لـ”البيجيدي”: “لماذا قاموا بذلك لحزب العدالة والتنمية؟ وأين سيجد هذا الوطن حزبا مثل حزب العدالة والتنمية وشبيبته؟ ماذا يريدون من العدالة والتنمية الذي يحث منخرطيه على القيام بالوظائف على الوجه الصحيح؟ ماذا يريدون من الحزب الذي عندما جاءت رياح التغيير قال لا؟”.

واستغرب رئيس الحكومة الأسبق الانتقاد الذي يوجه لفترة تولي “البيجيدي” قيادة الحكومة على مدى ولايتين، قائلا: “10 سنوات ونحن في الحكومة، حتى ولو نكون ما درنا والو، فإننا شدينا العمود لا يطيح. لي داروا هادشي مساخيط. منين يجيبو بحال العدالة والتنمية؟ فاش ضريناهم؟”، مضيفا: “شنو جبتو لينا من بعد العدالة والتنمية؟”.

وواصل زعيم “المصباح” انتقاده لحزب التجمع الوطني للأحرار الذي يقود الحكومة، قائلا: “المغربي تسولو شحال جابت العدالة والتنمية، يقوليك 13، حنا جبنا 13 الآخرين تعطات ليهم”، متابعا: “علاش يجيبو 102؟ لا زين لا مجي بكري. واش زعيمهم زعيم سياسي؟ واش باغين الإصلاح؟ واش عندهم نخبة؟ أكثر ممن تحملوا المسؤولية جابوهم وصافي”.

وهاجم رئيس الحكومة الأسبق رئيسَ الحكومة الحالي عزيز أخنوش، على خلفية تصريحاته الأخيرة التي تحدث فيها عن تعطل التنمية طوال 10 سنوات من حكم العدالة والتنمية، موردا: “حنا كانعاونوه، وهو ينوض يجبدنا هادو لي تايغليو ليكم، و10 سنين تاع تعطيل التنمية.. البلاد لي انتظرت عشر سنوات بلاد هذه؟ ما عارفش راه تايضرب بلادو والحكومة لي كان فيها هو؟”.

إقرأ أيضا :  الملك يهنئ السلفادور وكوستاريكا وغواتيمالا

وشدد بنكيران على أن “هؤلاء بهذا الأسلوب ما يمكنش يخدمو الوطن، ملي دخلوا بداو يتجاراو، ها الطوموبيلات لي فايتة 45 مليون، أنا عندما كنت رئيسا للحكومة والله ما شريت سيارة، بقيت نستعمل سيارة عباس الفاسي حتى عطاني سيدنا سيارة مصفحة”، مضيفا: “الملك عطاني سيارة تاعو شخصية ماشي تاع الدولة، هذا ملك كريم”.

وانتقد زعيم الحزب الإسلامي دعاة الإجهاض، معتبرا أن المغاربة يرفضون ذلك، وقال في هذا الصدد أمام شباب حزبه: “بغاو يحرروا الإجهاض وهذا قتل للنفس، الشريعة لا تقبل قتل النفس وحقوق الإنسان كذلك، المغاربة ما قابلينش هادشي”.

وعاد بنكيران إلى ملف التطبيع مع إسرائيل، مشيرا إلى أن حزبه، الذي ترأس الحكومة في عهد سعد الدين العثماني، وقع على الاتفاقية، غير أنه برر ذلك بكونه تم “في وقت مؤلم وظروف يعلمها الله، لكن الحزب لم يطبّع ولن يطبع، ولن نتصارع مع بلادنا ودولتنا”.

ودعا أعضاء حزبه إلى محاربة التطبيع، قائلا: “ما تبقاوش ناعسين حاربوا التطبيع، لأنه إلى بقيتو ساكتين، غدا يمشيو يخدمو تما، المغاربة ما راضينش بالتطبيع وما قابلينش به”.

إقرأ أيضا :  عدد الطلبة ينخفض في "الجامعات الخاصة" .. والوزارة تراهن على ثلاث لغات

وبعدما نوه بمحمد أمكراز، وزير التشغيل السابق، لعدم تخليه عن شبيبة الحزب واستمراره في قيادتها إلى حين عقد المؤتمر، قال بنكيران: “لن نتخلى عن سعد الدين العثماني والرميد، لن نتخلى عن القيادة الوطنية السابقة ولا الحالية”.

وأضاف: “ليس هناك سبب للتخلي عنهم، قيادي واحد راس الحجر أو اثنين، يجب أن ينتظروا إلى أن أذهب ويأتون للحزب، أما الآن فليذهبوا مع أولا أو دائما التي يريدون”، في إشارة منه إلى عدم رضاه على الوزير السابق عبد العزيز الرباح صاحب مبادرة “الوطن أولا ودائما”.

#بنكيران #يعتبر #العدالة #والتنمية #هدية #من #الله

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى