بوريطة: العلاقات بين المغرب وإسبانيا قوية .. و”أحداث مليلية” ليست عفوية‬

صورة: مواقع التواصل الاجتماعي

هسبريس – مصطفى شاكريالخميس 24 نونبر 2022 – 13:00

أكد ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن “العلاقات الثنائية مع إسبانيا وطيدة وقوية في الفترة الأخيرة”، معربا عن ارتياحه لـ”التفعيل الكامل لجميع بنود خارطة الطريق التي جرى التوقيع عليها في أبريل الفائت بين الملك محمد السادس وبيدرو سانشيز”.

بوريطة، الذي اجتمع بنظيره خوسيه مانويل ألباريس، على هامش انعقاد المنتدى الإقليمي السابع للاتحاد من أجل المتوسط ببرشلونة، أوضح أن “المغرب سيستضيف الاجتماع المقبل بين رئيسي الحكومتين أواخر يناير المقبل، أو بداية فبراير”، لافتاً إلى أن الاجتماع سيكون “فرصة بالنسبة إلى رئيس الحكومة الإسبانية للقاء الملك محمد السادس”.

وبخصوص خارطة الطريق بين البلدين، أشادَ المشرف على الجهاز الدبلوماسي المغربي بـ”روح التعاون الإيجابية التي شملت جميع المجالات؛ سواء تعلق الأمر بالهجرة أو الاقتصاد أو السياسة أو الثقافة أو الأمن”، مشيراً إلى مواصلة الاشتغال على تحسين العلاقات المشتركة في المستقبل القريب.

إقرأ أيضا :  التعرض على مطلب التحفيظ وخصوصياته الموضوعية والإجرائية - موقع القانون والعقار

وفي ما يتعلق بالجدل السياسي والإعلامي الذي رافق “أحداث مليلية” العنيفة، أوردَ بوريطة أن “المغرب وإسبانيا يقدمان نموذجا ناجحا للتعاون في مجال مكافحة الهجرة غير النظامية بمنطقة البحر الأبيض المتوسط”، مبرزاً أن العاصمتين “تعملان على حماية المهاجرين النظاميين، لكنهما تحاربان شبكات الهجرة غير النظامية”.

وفي رده على الانتقادات التي همّت طريقة تفريق المهاجرين الذين تدفقوا على المعبر الحدودي، ذكر وزير الشؤون الخارجية أن “الحدث لم يكن عاديا، لكن بالتأكيد لم يكن عفويا، وكان عنيفا للغاية”، وزاد شارحا: “حاولنا التعامل معه بطريقة مسؤولة، مع عدم التساهل مع شبكات الاتجار بالبشر”.

واستطرد الوزير: “تلقينا استفسارا من طرف مجلس حقوق الإنسان المغربي إزاء الواقعة، وقدمنا بموجبه تقريرا مفصلاً لكل السلطات المغربية من أجل توضيح حيثيات الحادث العنيف”، مردفا بأن “التعاون الأمني بين البلدين يساهم في محاربة تلك الشبكات الإجرامية”.

وخلص المسؤول الحكومي ذاته إلى أنه “ينبغي تطوير وتعزيز التعاون الأمني بين البلدين لمجابهة التحديات الخارجية”، خاتما بأن “الأحداث لا بد من وضعها في سياقها العام والخاص لاستخلاص الدروس التي تدفعنا إلى تدعيم الإستراتيجيات المخصصة لمكافحة الهجرة غير النظامية”.

إقرأ أيضا :  د. العربي محمد مياد قراءة أولية في مشروع القانون بشأن الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية وتدبير أملاكها
إسبانيا المغرب ناصر بوريطة

#بوريطة #العلاقات #بين #المغرب #وإسبانيا #قوية #وأحداث #مليلية #ليست #عفوية

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى