تنظيم مغربي ألماني يحيّي التونسيين الأحرار

صورة: هسبريس

هسبريس من الرباطالأحد 28 غشت 2022 – 02:19

استنكر المجلس الفيدرالي المغربي الألماني وعدة فعاليات حقوقية وجمعوية بألمانيا استقبال رئيس تونس قيس سعيد زعيم الجبهة الانفصالية المدعو إبراهيم غالي.

وأضاف المجلس الفيدرالي، في بلاغ له، أن تصرف تونس يحمل استفزازا للمغرب، ويضرب تاريخ العلاقات المتينة، التي تجمع البلدين الشقيقين على جميع الأصعدة، خاصة الاتفاق التاريخي من أجل بناء صرح المغرب العربي.

وأكد أن الخطوة التي أقدمت عليها القيادة التونسية لا تعني البتة موقف التونسيين الأحرار، الذين تجمعهم بإخوانهم المغاربة روابط الانتماء للهوية الإفريقية والخصوصية المغاربية ذات الأبعاد الدينية والمستقبل المشرق.

وأشار البلاغ، المذيل بتوقيع علي السعماري، رئيس المجلس الفيدرالي المغربي الألماني بألمانيا، إلى المبادرة المغربية الإنسانية تجاه الشعب التونسي الشقيق، مضيفا أن استقبال الإرهابي زعيم الانفصاليين، المتورط في قضايا انتهاك حقوق الإنسان بتندوف، مبادرة سياسية غير محسوبة ومحفوفة بالمخاطر.

واعتبر المجلس ذاته أن الاستقبال الذي خصصه رئيس الدولة التونسية لزعيم الميليشيا الانفصالية، وبشكل أحادي الجانب، يعد ضربا للأعراف الدبلوماسية المتعارف عليها، وعملا خطيرا غير مسبوق يسيء بشكل عميق إلى مشاعر الشعب المغربي وقواه الحية.

إقرأ أيضا :  إعادة النظر في الالتزامات المرهقة"

كما سجل، بارتياح كبير، نجاح الاستراتيجية الحكيمة للدبلوماسية المغربية التي حققت رفقة شركاء حقيقيين إنجازات هامة، مكنت المملكة المغربية من الحصول على موقع جد متقدم في المنتظم الدولي ومكانة مسموعة في جميع المحافل الدولية، الشيء الذي أثار الأعداء والخصوم .

وأكد المصدر ذاته أن المغاربة، بقيادة الملك محمد السادس، يؤمنون بأهمية السلم والسلام والأمن والأمان لجميع دول العالم من أجل تعاون جاد ومسؤول، مشددا على أن الوحدة الترابية للمملكة ومقدسات الأمة وثوابتها خط أحمر.

ألمانيا إبراهيم غالي قيس سعيد

#تنظيم #مغربي #ألماني #يحيي #التونسيين #الأحرار

زر الذهاب إلى الأعلى