ثاباتيرو: العلاقات بين المغرب وإسبانيا تزدهر في عهد الملك محمد السادس‬

قال خوسي لويس رودريغيز ثاباتيرو، رئيس الحكومة الإسبانية الأسبق، إن المغرب يشكل مركز اهتمام محوري في الدبلوماسية الإسبانية، وإذا كانت إسبانيا تولي أهمية لبلد ما فإن هذا البلد هو المغرب، مشيرا إلى ضرورة وجود رؤية محددة ومتقدمة ودقيقة وواعية للدفع بتقدم وتطور الحضارتين والعلاقة الثنائية بين البلدين.

وأكد ثاباتيرو، الذي كان يتحدث ضمن فعاليات مؤتمر دولي حول “العلاقات المغربية الإسبانية.. الحاضر والمستقبل”، بالمركب البيداغوجي محمد الرامي بالمدرسة العليا للأساتذة بمدينة مارتيل، أن “التاريخ والثقافة واللغات وكذا الأديان وجدت وخلقت من أجل الإسهام في بناء التقارب والتفاهم والسلام والتعايش والسلام، فلا يوجد دين أسمى من آخر أو ثقافة أفضل من ثقافة أخرى”.

وشدد رئيس الحكومة الإسبانية الأسبق على أن “التاريخ يذكر الدول والأمم بما قدمته وتقدمه للعالم من ثقافة وحضارة وتطور”، موردا أن “القرن الـ21 شهد صراعات وحروبا بين الفينة والأخرى في مناطق مختلفة، تتسم بعضها بالتعقيد وصعوبة الحل والتسوية، ما أدى إلى بروز محاور وتكتلات”، داعيا إلى “ضرورة الرجوع إلى القيم والمبادئ الإنسانية التي اعتمدتها النخب السياسية العالمية، وسمحت بالتطور والتفاهم من أجل بناء عالم أكثر تناغما”.

وأوضح المتحدث ذاته أن “العلاقة المغربية الإسبانية اعتمدت هذه المبادئ والقيم الواضحة”، مراهنا على الحل السلمي للصراعات التي تطغى حاليا على العالم، وتبني قيم التعدد والوفاء والمواثيق الدولية في خدمة الصالح المشترك، وواصفا البلدين بالمحبين للسلام.

إقرأ أيضا :  إقالة غوفرين من رئاسة مكتب إسرائيل بالرباط

كما دعا ثاباتيرو إلى “ضرورة الرجوع إلى التاريخ العميق والمشترك، مثل الموجود بين المغرب وإسبانيا، اللذين يسعان إلى المستقبل”، مناديا بضرورة قراءة الـ20 سنة الأخيرة من القرن 21 لتفادي تكرار الأخطاء التي ارتكبت في الماضي، ومبرزا أن المغرب وإسبانيا يلعبان دورا بالغ الأهمية من أجل السلام والاستقرار في العالم.

وأشار المصدر ذاته إلى “الدور البارز الذي تلعبه الجامعات في التعليم واكتساب طرق البحث العلمي وفن التعامل مع الوقت والتأني والحكمة؛ وهو الأمر الذي يستدعي دعمها والنهوض بها باعتبارها مؤسسات تحفظ التاريخ وتصونه، كما أنها استطاعت أن تستمر مع التاريخ وتمتد مع الزمن في الدول التاريخية، وتساهم في تخرج النخب والسفراء الذين يقربون وجهات النظر ويساهمون في تقوية أواصر العلاقات بين الشعبين”.

وطالب ثاباتيرو بضرورة “التركيز على الدور الذي تلعبه الجامعات واقتراح أفكار جديدة وبذل مجهودات أكثر لجعل تطوان قطبا مرجعيا يدعم التقارب بين الضفتين على المستوى الجامعي، وترجمة وأجرأة ما تم ذكره للارتقاء بالعلاقة بين البلدين الشقيقين”، مؤكدا أنه “لا يوجد أفضل من مدينة تطوان ‘الحمامة البيضاء’ لتلعب هذا الدور الهام والمحوري وتكون جسرا آمنا بين الضفتين”.

إقرأ أيضا :  أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال"

كما أكد رئيس الحكومة الإسبانية الأسبق أن حصيلة العلاقات الإسبانية المغربية خلال الـ 20 سنة الأخيرة، التي تزامنت مع فترة تولي الملك محمد السادس عرش المملكة، “إيجابية على كافة الأصعدة ومختلف المجالات والقطاعات”، مشددا على أن “العلاقات بين المملكتين خلال هذه المدة كانت مثمرة وعظيمة، رغم ما شابها من فترات قصيرة اتسمت بالصعوبة والتعقيد؛ إلا أنه سرعان ما تحسنت هذه العلاقة وانفرجت”، وزاد مستدركا: “لكننا الآن نعيش جوا صحيا وإيجابيا”.

واستحضر السياسي ذاته فترة ترؤسه الحكومة الإسبانية ولقاءه الأول مع الملك محمد السادس، حيث تم وضع أسس ولبنات الثقة والوفاء، مؤكدا أنه طالما لمس حب واهتمام ملك المغرب وشعبه تجاه إسبانيا، “ومادام الأمر كذلك فلا بد أن تحب وتهتم إسبانيا بالمغرب”.

كما قال ثاباتيرو: “كنت دائما أتقرب بتواضع واحترام للمغرب، كما كنت استقبل بحفاوة وكرم، وأرى أنني أصبت في هذه السياسية”، داعيا إلى دعم الدبلوماسية المؤسساتية والإكثار من المحطات واللقاءات على غرار هذا المنتدى من أجل تفاهم أكثر وتقارب الرؤى ووجهات النظر، ومراكمة المراجع لتقوية أواصر العلاقة بين البلدين.

إقرأ أيضا :  الصحراء مغربية بكل المغاربة

واسترسل المتحدث: “نحن واعون بنمو وتصاعد العلاقة بين البلدين في مختلف المجالات رغم تداعيات الجائحة”، ذاكرا على سبيل المثال المبادلات التجارية وتزايد اهتمام الطلبة المغاربة باستكمال الدراسة بالجامعات الإسبانية، وموردا أنه “لا غرابة في هذا، فالجغرافيا والتاريخ بجانب كلا البلدين وعلاقاتهما، والمغرب بلد أخ وصديق ونتطلع للارتقاء بمستوى هذه العلاقات من أجل المستقبل”.

وشدد السياسي البارز على أنه “لا يجب التفكير والنظر إلى ما ستقدمه إسبانيا إلى المغرب أو ما سيعطيه المغرب إلى إسبانيا، بل إلى ما سيقدمانه معا للأفق الإستراتيجي للعالم؛ لذلك يجب أن يعمل البلدان جنبا إلى جنب للتصدي للإرهاب والهجرة غير النظامية ومن أجل الحاضر والمستقبل”.

يشار إلى أن المؤتمر المنظم من قبل المدرسة العليا للأساتذة بمرتيل، بشراكة مع جامعة عبد المالك السعدي والمركز المغربي للدراسات والأبحاث في الاقتصاد والتنمية المستدامة، ناقش ثلاثة محاور أساسية، هي: “البعد السياسي للعلاقة بين البلدين”، و”التقارب الثقافي والتاريخي بينهما”، إضافة إلى “التعاون الاقتصادي”. كما عرف الموعد حضور بوشتى المومني، رئيس جامعة عبد المالك السعدي، وعبد اللطيف مكرم، عميد كلية العلوم بتطوان، وشخصيات سياسية دبلوماسية مغربية وإسبانية.

#ثاباتيرو #العلاقات #بين #المغرب #وإسبانيا #تزدهر #في #عهد #الملك #محمد #السادس

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى