جنرال أمريكي يشيد بقدرات القوات المسلحة الملكية في مواجهة الكوارث الطبيعية

أشاد الجنرال دو ديفيزيون مايكل تورلي، قائد الحرس الوطني بولاية “يوتا” الأمريكية، بقدرات أفراد القوات المسلحة الملكية في مواجهة التحديات والأخطار المرتبطة بالكوارث الطبيعية.

وقال الجنرال الأمريكي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية على هامش انعقاد تمرين “ماروك مانتليت 2022” الذي احتضنته القاعدة الجوية الملكية الثالثة بالقنيطرة، إن “القوات المسلحة الملكية تتوفر على مؤهلات وكفاءات عالية قادرة على كسب رهانات عديدة”.

وشدد المسؤول العسكري الأمريكي على أن “الحرس الوطني يساهم في نقل الخبرة إلى أفراد القوات المسلحة الملكية، ونحن كذلك نستفيد من خبراتهم”، مشيدا بالتعاون العسكري الذي يجمع المملكة والولايات المتحدة الأمريكية.

وأورد المتحدث ذاته أن تمريد الإغاثة والإنقاذ يتطور خلال كل سنة، حيث يظهر أفراد القوات المسلحة مهاراتهم العالية، مشيدا بالعلاقات التي تجمع بين الحرس الوطني بولاية “يوتا” والقوات المسلحة الملكية.

وتعزز التعاون العسكري بين الولايات المتحدة والمغرب بتنظيم تمرين “مغرب مانتليت 2022″، الذي يهدف إلى دعم قدرات أفراد القوات المسلحة الملكية لتدبير حالات الكوارث الطبيعية.

ويجري تمرين “المغرب مانتليت 2022” في إطار الشراكة بين القوات المسلحة الملكية والقوات المسلحة الأمريكية، وخاصة الحرس الوطني بولاية “يوتا”، بوحدة الإغاثة والإنقاذ التابعة للقوات المسلحة الملكية.

إقرأ أيضا :  الاتحاد المغربي للشغل يشارك بمؤتمر بوهران‬

وقد جرى تصميم هذا التمرين لتنفيذ المساطر المشتركة لتدبير حالات الكوارث؛ من خلال تثمين المشاركة والتدبير، وإدماج وسائل القوات المسلحة الملكية في حالة حدوث كارثة صناعية.

ويروم التمرين تبادل الخبرات والتجارب مع الجانب الأمريكي في مجال التكوين والتدريب التطبيقي المتعلق بالحرائق الصناعية، والإنقاذ في حال حدوث فيضانات، والبحث عن الناجين تحت الأنقاض، والحماية من الأسلحة النووية والإشعاعية والبيولوجية والكيمائية.

وتم، خلال هذا التمرين العملي الذي جرى بالقاعدة الجوية الثالثة، تنفيذ عمليات محاكاة قامت خلالها عناصر وحدة الإغاثة والإنقاذ التابعة للقوات المسلحة الملكية بإنقاذ أشخاص تعرضوا لحوادث الغرق في البحر أو جراء الفيضانات وإسعاف ضحايا إشعاعات نووية أو مواد كيماوية وبيولوجية، إلى جانب تنفيذ تمرين إخماد حريق ضخم بأحد مخازن المواد الكيماوية.

يشار إلى أنه تم، خلال المرحلة الأولى من هذا التمرين التي جرت بمقر الوحدة بالقنيطرة، تنظيم ندوة لفائدة المشاركين المغاربة حول المساطر المشتركة لتدبير حالات الكوارث لاختبار قدرات ومساهمة مختلف المتدخلين من القوات المسلحة الملكية، إلى جانب إجراء تمارين وإعداد وحدات تدخل على مستوى المنطقة التقنية للوحدة بإشراف من الخبراء الأمريكيين.

إقرأ أيضا :  الملك محمد السادس يشيد بالشراكة مع البرازيل

#جنرال #أمريكي #يشيد #بقدرات #القوات #المسلحة #الملكية #في #مواجهة #الكوارث #الطبيعية

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى