رؤساء برلمانات أفارقة ينادون من الرباط بوضع الشباب والمرأة في صلب التنمية

على هامش انعقاد الدورة السابعة للجمعية العامة السنوية السابعة لشبكة البرلمانيين الأفارقة لتقييم التنمية، المنطلقة أشغالها الاثنين بمجلس النواب، وتستمر إلى يوم الأربعاء المقبل، أكد رؤساء برلمانات دول إفريقية ضرورة جعل الشباب والمرأة في صلب التنمية بالقارة.

وقال النعم ميارة، رئيس مجلس المستشارين، إن رؤساء البرلمانات الإفريقية سيناقشون في اجتماعهم بالرباط سبل تنزيل أهداف التنمية المستديمة للأمم المتحدة، وكيفية تطوير العلاقات بين الدول الإفريقية، خاصة في ما يتعلق بالنهوض بوضعية الشباب والمرأة وتحقيق التنمية.

ولفت رئيس مجلس المستشارين إلى أن هذا الاجتماع، الذي يلمه بزملائه من رؤساء البرلمانات الإفريقية، يسعى إلى تقوية التضامن بين دول القارة.

وشدد جاكوب فرانسيس، رئيس مجلس النواب بجمهورية زيمبابوي، على أن رؤساء البرلمانات المشاركين في اجتماع “الجمعية العامة السنوية السابعة لشبكة البرلمانيين الأفارقة” متفقون ومُجمعون على ضرورة تشبيك عمل المؤسسات التشريعية، من أجل تقدم إفريقيا اقتصاديا واجتماعيا، وتقوية لحمة ووحدة شعوبها.

وأكد المتحدث ذاته، كذلك، على ضرورة جعل الشباب والنساء في صلب التنمية في القارة الإفريقية، لافتا إلى أن مسؤولي السلطة التشريعية الأفارقة الملتئمين في الرباط سيعملون جنبا إلى جنب من أجل أن يكون للمرأة الإفريقية دور إيجابي على مستوى اتخاذ القرار في المجال السياسي وعلى الصعيد الاقتصادي.

إقرأ أيضا :  ردود فعل تونسية ترفض وتدين خطوة سعيّد.. انتحار سياسي وغباء دبلوماسي

وعبر رئيس مجلس النواب بجمهورية زيمبابوي عن ارتياحه لوجوده في المغرب، منوها بحفاوة الاستقبال التي حظي بها، قائلا: “نشعر وكأننا في بلدنا”.

من جهتها، أكدت لينديو دلاميني، رئيسة مجلس الشيوخ بمملكة إسواتيني، أن موضوع الشباب والمرأة ستُعطى له الأولوية في أجندة اجتماعات رؤساء البرلمانات الإفريقية التي تنطلق صباح الثلاثاء، مبرزة أن هؤلاء واعون بالإشكالات والصعوبات التي تواجه الشباب والنساء في القارة.

وأضافت رئيسة مجلس الشيوخ بمملكة إسواتيني: “نحن أنصتنا إلى مشاكل الشباب في بلداننا، ونحن هنا من أجل البحث عن حلول لها، من أجل جعلهم يعيشون حياة أفضل، وسوف نضع إستراتيجيات للوصول إلى هذا الهدف”، لافتة إلى أن قضية النساء تحظى بدورها بنفس الأهمية؛ “لأن المرأة هي عنصر مهم للغاية في تحقيق التنمية في القارة الإفريقية”.

من جهته، قال ديلفيم سانتياكو ديس نيبس، جمهورية ساو تومي وبرينسيبي، إن بلدان القارة الإفريقية تواجه عددا من الإشكاليات والتحديات، تتطلب تقديم إجابات لها.

وأبرز المتحدث ذاته أن الغاية من اجتماع الجمعية العامة السنوية السابعة لشبكة البرلمانيين الأفارقة هي المساهمة في تقديم أجوبة عن الإشكاليات والتحديات المطروحة، من أجل الدفع بالقارة الإفريقية لترقى إلى الموقع اللائق بها عالميا.

إقرأ أيضا :  وزارة الشغل والإدماج المهني: مباراة توظيف 17 متصرفا من الدرجة الثانية، آخر أجل هو 14 يونيو 2019

#رؤساء #برلمانات #أفارقة #ينادون #من #الرباط #بوضع #الشباب #والمرأة #في #صلب #التنمية

زر الذهاب إلى الأعلى