زعماء الأغلبية يتفقون على الدعم السياسي للحكومة والتفاعل مع انتظارات المغاربة

اجتماع جديد عقده زعماء أحزاب الأغلبية اليوم الجمعة 29 يوليوز الجاري، برئاسة عزيز أخنوش، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار.

مصدر حضر الاجتماع كشف لهسبريس أن الاجتماع مر في ظروف عادية، إذ تم التأكيد خلاله على مواصلة التنسيق بين مكونات الأغلبية والدعم السياسي للحكومة من أجل مواصلة تنزيل البرنامج الحكومي والتفاعل مع انتظارات المواطنين.

وبحسب المصدر ذاته فقد كان الاجتماع مناسبة أكد خلالها حزب الأصالة والمعاصرة، الذي كان ممثلا بأمينه العام عبد اللطيف وهبي، وفاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني، مواصلة دعم الحزب للحكومة، وذلك مباشرة بعد إصدار مكتبه السياسي بيانا دعا فيه قيادة الأغلبية الحكومية للاجتماع بشكل عاجل لتدارس الصعوبات التي تعرفها القدرة الشرائية للمواطنين.

كما أشار بيان حزب الأصالة والمعاصرة إلى الصعوبات التي يعيشها الاقتصاد الوطني، وتحدث عن اقتراحات عملية أعدتها لجنة اليقظة الاقتصادية التابعة للتنظيم للتخفيف من حدة الأزمة.

مصدر قيادي من حزب الأصالة والمعاصرة، تحدث لهسبريس، أوضح أن التنظيم سيواصل دعمه للحكومة، لكن ذلك لن يمنع مكتبه السياسي من التنبيه إلى مكامن النقص التي تعتري العمل الحكومي، فضلا عن دعوته إلى تفعيل ميثاق الأغلبية والعمل بشكل تشاركي بين مختلف مكوناتها.

إقرأ أيضا :  استشهاد جندي مغربي يقلق الاتحاد الإفريقي

وأشار المصدر ذاته إلى أن ميثاق الأغلبية نص على إحداث هيئة لخبراء الأغلبية الحكومية، تتكون من كفاءات الأحزاب الثلاثة المكونة للأغلبية الحكومية المقترحين من مجلس رئاسة الأغلبية، مضيفا أن هذه الهيئة يجب تفعيلها في الوقت الحالي كي تقدم المقترحات والاستشارات المناسبة للحكومة، تفاعلا مع المطالب المشروعة للمواطنين.

وعلمت هسبريس أن قادة الأغلبية اتفقوا على ضرورة عقد لقاء كل شهر من أجل تدارس مستجدات الوضعية السياسية والاقتصادية بالبلد.

وكانت أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال، المكونة للحكومة، وقعت في دجنبر الماضي على ميثاق للأغلبية، التزمت من خلاله بالدفاع باستماتة عن الوحدة الترابية واستكمال ورش الجهوية المتقدمة، وتفعيل مضامين النموذج التنموي الجديد، الرامي إلى خلق مغرب تزدهر ثروته ويحقق الكرامة لكل بناته وأبنائه.

ولتنظيم عمل أحزاب الأغلبية، نص الميثاق المذكور على إحداث هيئة تحت اسم “هيئة رئاسة الأغلبية الحكومية”، تتكون من الأمناء العامين لأحزاب الأغلبية.

وبحسب ميثاق الأغلبية، يمكن أن تعقد اجتماعات مجلس رئاسة الأغلبية الحكومية بحضور نواب الأمناء العامين، نائب واحد عن كل أمين عام.

إقرأ أيضا :  الحكومة تعدُ بتنزيل الاتفاق الاجتماعي.. وأخنوش يستعد لاستقبال زعماء النقابات

ويرأس هيئة رئاسة الأغلبية الحكومية رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، بصفته رئيسا للحكومة.

وتعقد هيئة رئاسة الأغلبية الحكومية اجتماعا دوريا مرة في الشهر على الأقل، لتقييم مراحل تنفيذ البرنامج الحكومي، وتتبع خطوات تنزيله، ودراسة القضايا الوطنية الكبرى ومستجدات الساحة السياسية.

كما نص الميثاق على هيئة التنسيق بين فرق الأغلبية في مجلس النواب، وأخرى تتولى التنسيق في مجلس المستشارين.

#زعماء #الأغلبية #يتفقون #على #الدعم #السياسي #للحكومة #والتفاعل #مع #انتظارات #المغاربة

زر الذهاب إلى الأعلى