شبيبة “الأحرار” تختتم المنتدى الجهوي بطنجة

نظمت الشبيبة التجمعية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، الخميس بمدينة طنجة، المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية حول موضوع “الحماية الاجتماعية كتفعيل لتوجهات الدولة الاجتماعية”، أطره ثلة من قيادات الحزب.

وأشارت الشبيبة التجمعية، في بيان ختامي، إلى أن “كل المتدخلين عبروا عن سعادتهم الغامرة لما وصلت إليه جهة طنجة تطوان الحسيمة على مستوى التطور الاقتصادي والاجتماعي، وكذا في البنية التحتية بعدد من أقاليم الجهة”.

كما هنأت الشبيبة ذاتها، باسم حزب التجمع الوطني للأحرار، بوطاهر البوطاهري، بمناسبة فوزه في الاستحقاقات التشريعية الجزئية بمدينة الحسيمة، مع “تقديم خالص الشكر والتقدير على الثقة التي حظي بها من قبل ساكنة الإقليم”.

وورد ضمن البلاغ الختامي أن القيادات الوطنية والجهوية للحزب أكدت أن الحكومة ماضية في تنزيل برنامجها الذي التزمت به أمام الملك محمد السادس وأمام المغاربة، رغم كل الإكراهات الاقتصادية، معتبرة في الوقت نفسه أن “الحكومة لن تختار الحلول السهلة على حساب مستقبل أبناء وبنات المغاربة الذين ينتظرون تعليما جيدا ومرافق صحية تستجيب لمعايير حقوق الإنسان، والبحث عن حلول حقيقية لظاهرة البطالة وقلة فرص الشغل”.

إقرأ أيضا :  نموذج طلب التوظيف بالكليات والمعاهد والجامعات

وأضاف المصدر ذاته أن “المتدخلين، شباب جهة طنجة تطوان الحسيمة، نبهوا إلى ضرورة تبني خطاب المعقول والتفاؤل ونهج سياسة القرب التي يريدها الرئيس عزيز اخنوش، ونبذ خطابات التبخيس والتيئيس التي تريد بعض الأطراف السياسية جر المغاربة إليها والهروب إلى الامام بعدما تلقت هزيمة مدوية في الاستحقاقات الأخيرة”.

وأعلنت الشبيبة التجمعية بجهة طنجة تطوان الحسيمة أنها تهنئ الملك محمد السادس بذكرى عيد العرش المجيد، وتدعو له بموفور الصحة والسلامة، وأن يبقى ذخرا وملاذا لأبناء شعبه الوفي، وأن يقر عينه بولي العهد الأمير مولاي الحسن، ويشد عضده بشقيقه السعيد صاحب السمو الملكي مولاي رشيد، وسائر أفراد الأسرة العلوية الشريفة.

وقدّمت الشبيبة التجمعية “أحر التعازي والمواساة لأسر وعائلات الذين توفوا إثر اندلاع الحرائق التي عرفها إقليم العرائش”، كما نوهت بـ”المجهودات التي تبذلها السلطات الجهوية والإقليمية للتخفيف من آثار هذه الفاجعة”، مشيدة في الوقت ذاته بـ”الاتفاقية الإطار لدعم الساكنة المتضررة من حرائق الغابات التي تروم التخفيف من انعكاسات هذه الآفة، والتي رصد لها غلاف مالي إجمالي قدره 290 مليون درهم، بهدف دعم البنايات التي لحقت بها الأضرار، وإعادة إحياء الغابات، وإنعاش النشاط الفلاحي بالقرب من الغابات المتضررة، ودعم العمليات الفلاحية المتعلقة بتربية الماشية والنحل، وغيرها”.

إقرأ أيضا :  نقاش العزوف يرافق مؤتمر الشبيبة الاتحادية

وأكدت الشبيبة التجمعية على أنها “تعتز بالحصيلة الإيجابية للحكومة بقيادة عزيز اخنوش في تنزيل ورش الحماية الاجتماعية، بالرغم من الإكراهات والتحديات الاقتصادية التي تعرفها بلادنا، والتأكيد على أن الحكومة قطعت أشواطا مهمة في تنزيل هذا الورش الوطني الهام تحت التوجيهات الملكية السديدة”، كما تنوه بـ”التقدم المسجل على مستوى تنزيل البرامج الوطنية الخاصة بالشباب، وعلى رأسها برنامج أوراش الذي وصل إلى مراحل مهمة في الإنجاز، واستهداف عدد كبير من الشباب اللذين فقدوا الشغل جراء أزمة كوفيد19، ومحاولة إعادة ادماجهم في سوق الشغل”.

وعبرت الشبيبة ذاتها عن “أسفها الشديد للخرجات الممنهجة التي تمارسها بعض القيادات الحزبية، التي تمس عمل المؤسسات، وتضرب في صميم المشروع المغربي الديمقراطي؛ وفي ذلك احتقار للإرادة الشعبية والتعبير الحر الذي اختاره المغاربة منذ استقلال المملكة إلى غاية دستور 2011″؛ كما ترفض “سلطة الوصاية التي يريد البعض ممارستها على المغاربة الأحرار”، وتدعو إلى “التشبث بثوابت المملكة الراسخة، وعلى رأسها الاختيار الديمقراطي الذي يجمع عليه المغاربة وراء الملك محمد السادس”.

وورد في ختام البلاغ أن الشبيبة التجمعية تؤكد أن “تجنب كل أسباب الحريق مسؤولية جماعية يتحملها جميع المغاربة للحفاظ على المجال الغابوي لبلادنا والمنظومة البيئية التي تزخر بها المملكة، مع ضرورة الحرص على تكثيف حملات التحسيس والتوعية للحد من آفة حرائق الغابات”.

إقرأ أيضا :  أمل الشعوب بين الذاكرة والنسيان

#شبيبة #الأحرار #تختتم #المنتدى #الجهوي #بطنجة

زر الذهاب إلى الأعلى