فاطمة خير: “استقبال غالي” سقطة سياسية

وصفت الفنانة والنائبة البرلمانية فاطمة خير الخطوة التي أقدم عليها الرئيس التونسي قيس سعيد، باستقبال زعيم الجبهة الانفصالية، بـ”القرار غير المسؤول والسقطة السياسية”.

واعتبرت البرلمانية باسم حزب التجمع الوطني للأحرار، ضمن تصريحها لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن بعض السلوكيات الصادرة من طرف قادة بعض الدول اتجاه المملكة، وضمنها قرار قيس سعيد، “أقل ما يقال عنها إنها تعبير يدعو إلى الاشمئزاز”.

وسجلت خير في التصريح ذاته على أن قرار المغرب بعدم المشاركة في القمة الثامنة لمنتدى التعاون الياباني الإفريقي “تيكاد 8” ودعوة السفير من أجل التشاور “موقف منسجم مع ما قاله الملك وبصريح العبارة في الخطاب الذي ألقاها بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لثورة الملك والشعب”.

وشددت المتحدثة نفسها على أن خطاب الملك بهذه المناسبة “كان حقا خطاب ثورة في مفاهيم العلاقات الدولية، ودرسا قويا لكل خصوم العلاقات الدولية الذين يحاولون التستر على فشلهم في تدبير شؤون بلادهم باختلاق الأزمات”.

ولفتت نائبة رئيس فيدرالية الفنانين التجمعيين، ضمن تصريحها، إلى أنه “كلما قام الملك محمد السادس جاهدا وفي كل مرة أن يلملم الشتات ويدعو إلى الحوار وحسن الجوار وتجاوز الخلافات المصطنعة، والتي باتت تُفوّت على شعوب المنطقة مواعيد مع التاريخ، إلا ويكون الرد عكس ذلك”.

إقرأ أيضا :  الاتحاد المغربي للشغل يشارك بمؤتمر بوهران‬

واستغربت الفنانة عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار من طريقة تعامل الرئيس التونسي مع المغرب، بالرغم من دعم هذا الأخير لبلاد “ثورة الياسمين” في عز أزماتها، مشيرة في هذا الصدد إلى تجوال الملك محمد السادس في الشوارع التونسية مشاركا الأشقاء التونسيين لحظات الانتصار على الأزمات والضربات الإرهابية التي تعرضت لها بلادهم.

وأكدت النائبة التجمعية أن المغرب “ماضٍ نحو استكمال مسلسل البناء والنماء، بكل عزم وثقة وثبات وفي انسجام تام مع ثوابت الأمة”.

ويسود غضب واسع من مختلف الفعاليات السياسية والمدنية من استقبال قيس سعيد لزعيم الجبهة الانفصالية، خلال قمة “تيكاد”؛ ما دفع المغرب إلى عدم المشاركة فيها واستدعاء السفير.

#فاطمة #خير #استقبال #غالي #سقطة #سياسية

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى