في بعض ما يدور بعقلية الشباب، بصوت مرتفع

المجدون في المدارس يعرفون جيدا ما نريد قوله، إذ في الوقت الذي يكون فيه هؤلاء يتابعون دراستهم بشكل جدي، ويتنافسون على مستوى تحصيل النقاط، تجد إلى جانبهم صنف من التلميذات والتلاميذ لا يكونوا بنفس القدر من الاهتمام بالدراسة، غير أنك قد تجدهم مهتمين بأشياء أخرى موازية، قد يكون الفن أو قد تكون الرياضة، أو أشياء أخرى من هذا القبيل.

مع الوقت هؤلاء المجدين، أو لنقل المتفوقين في الدراسة، تجدهم قد اعتلوا إلى بعض المناصب، كموظفين في القطاع العمومي أو الخاص، وفي غالب الأحيان نجدهم يشكلون ما يسمى “بالطبقة الوسطى في المجتمع”، الطبقة التي تكاد “تخرج بالتعادل” مع الوقت العصيب، غير أنك بالمقابل تجد الموهوبين والذين ربما لم يكن مزاجهم ينضبط كثيرا لمنطق الدراسة، تجد بعضهم قد أصبح فنانا أو رياضيا مرموقا قد يحرك معه جانبا كبيرا من الإعلام العمومي، وقد يبدو حسبما تظهره الوسائط الرقمية الحديثة، وكأنه قد أصبح “لاباس عليه” بالمنطق المغربي يلعب في مبالغ وأرقام مالية محترمة، قد لا يعرف الموظف البسيط حتى احتسابها.

هذا التوصيف للوضع القائم، وإن بدا بسيطا أو كاريكاتوريا في الوهلة الأولى، إلا أنه يعكس فعلا جانبا من الواقع الذي نعيشه في الوقت الحالي، لسنا هنا لكي نقارن بين مآل الدراسة مع ما يمكن أن تمنحه الموهبة لصاحبها، “مع تفهمنا طبعا لقيمة ومكانة الموهبة عموما”، غير أن السؤال الذي يطرح نفسه عموما، هو لماذا لا تمتلك المنظومة التعليمية القدرة على اكتشاف هذا الصنف من المواهب “ومحاولة رسم مسارات خاصة بهم” بشكل مبكر بدل تركهم يدبرون أحوالهم لوحدهم ولا يلتفت لأمرهم غير الشارع، لماذا يتم وضعهم في الجهة المقابلة للمجدين في الدراسة علما بأن لهم من الإمكانيات ما يجعلهم “مجدين” في المحور الذي يبدعون فيه هم أيضا، لكن من داخل “المنطق الدراسي”.

إقرأ أيضا :  مجلس النواب يستعد لمناقشة "ميثاق الاستثمار" .. والحكومة تراهن على الإجماع

نقول هذا، ونحن واعون تمام الوعي، بأن “قلة جد قليلة” ممن صنفناهم في سلك الموهوبين، والذين يغادرون أسلاك الدراسة بشكل مبكر، هم من يستطيعوا “ربح وقتهم” في هذا الزمن العصيب، غير أن التركيز الإعلامي عليهم “بحكم الشهرة والنجومية” يجعلهم يملؤون المشهد بشكل كبير، الإشكال أن هذا “السيناريو الناجح” والمدعوم بالصور ومقتطفات الفيديو المنمقة والمغرية غالبا ما يتم استعماله سلبا من طرف بعض الشباب “للترافع ضد الدراسة” بحيث يجدون في هذه الفئة خصوصا “الناجحون من الموهوبين من دون رصيد دراسي”، “وفي العاطلين عن العمل من حملة الشهادات”، ذريعتهم لعدم إيلاء الأهمية اللازمة للدراسة في مسار حياتهم، في هذا الوقت التي أصبحت فيه الأمم تقاس بمستوى ما تملكنه من رصيد على مستوى “الرأسمال البشري”

من جهة أخرى، وأمام “واقع التقريب” الذي بدأت تلعبه الوسائط الإلكترونية لبعض حياة النجوم والمشاهير (السيارات الفارهة، السكن الراقي، آخر صيحات الموضة … الأضواء)، فقد أصبحت “عين الشباب” جد كبيرة، في هذا السياق، نكاد نجزم، وفي ضل الوضع العام الذي يعيشه البلد، وبفعل “تغول” نمط العيش الاستهلاكي، فإن عبارة “عدم الرضى”، ربما تشكل أبرز عبارة تسعف في توصيف النفسية التي يوجد عليها شباب اليوم ، إذ تجد معظمه غير راض على وضعيته حتى وإن كانت الأسرة التي ينتمي إليها تندرج في إطار ما يسمى “بالطبقة الوسطى”، فما بالك في من يعيش منهم في أسر تلامس “خط الفقر”.

إقرأ أيضا :  الداخلية تنفي تدخل السلطة في الانتخابات

في غياب بعض الأدوار التي كانت تضطلع بها مؤسسات التنشئة الاجتماعية، وانحصار بعض أدوار التعليم، فقد أصبح جزء كبير من الأسر، “إلا من رحم ربك” في حسرة أمام الحضور الكبير للقيم الاستهلاكية، لثقافة المتعة والصورة والاستمتاع بالحياة بشكل كبير، مما بدأ يعرض الكثير من البنات والشباب بل وحتى الكبار في ظل وجود هذه “المغريات”، إلى الانجرار وراء هذا العالم الجذاب، للأسف فقد أصبح هذا الانجرار يتم على حساب “الشيء المهم في عمر الشابة أو الشاب” والمتمثل في التركيز على التحصيل الدراسي “أولا”، والذي يعتبر الأساس لتحقيق كل غايات وطموحات الشباب المستقبلية، عوضا عن ذلك بات اهتمام الشبات والشباب يتجه إلى “أشياء أخرى”، قد تكون سريعة المدخول، لكنها في الغالب ما تكون على حساب البعد الأخلاقي.

نقول هذا، ونحن نعرف جيدا أن من بين بناتنا وشبابنا عناصر جد طموحة لم تأخذ من النت “تلكم الواجهة السلبية” بقدر ما تم استثماره في مجالات ومهارات معرفية أو تقنية أو إبداعية جد هامة، مكنتهم بذلك من تحقيق أرباح جد هامة بالمنطق المالي، وصار يطلق عليهم “رواد الأعمال”، وهي الفئة التي بدأ يكثر الحديث عليها في الوقت الحالي بحكم نشاطها الاقتصادي وتحريكها لعالم المقاولة بالبلاد.

إقرأ أيضا :  شروط تقديم الملتمسات والعرائض

هذه الفئة ربما تستحق كل التحية والتشجيع لكونها قد خلقت تعديلا نسبيا على المستوى الثقافي المرتبط بمخرجات الدراسة، حيث النموذج الناجح الذي بدأت تروجه لم يعد بالضرورة ذلكم المهندس أو الطبيب، بقدر ما تم اقتراح مسارات مغايرة ذات مردودية وربحية أكثر، ويشتغل معظمها باستخدام الإمكانيات المتاحة على مستوى المنظومة الرقمية، هاته الأخيرة التي لا يرى فيها البعض إلا فضاء ورديا مثيرا ومليئا بالإغراءات.

#في #بعض #ما #يدور #بعقلية #الشباب #بصوت #مرتفع

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى