مَن ذَاقَ عَرف

فاطمة الزهراء البيشالأربعاء 31 غشت 2022 – 21:41

“حزن النوع البشري، نتاج طبيعتهم وليس ظروفهم، ما يحتاجونه ليس عقاقير، وإنما طمأنة” –ليوباردي.

البناء الاجتماعي للواقع Social construction of Reality، وإن قُدم من قبل كمجموعة من العناصر المتساوية مظهرا، إلا أن أمورا مخالفة طغت عليه وساهمت في بيان أغلب ظلاله، ما جعلني أُذكر عقلي وأعي ما يدور حوله؛ فجميع التغيرات التي تمر علينا لا نراها بالنور نفسه أو بحرارة الشمس الحاضرة بيننا نفسها، هكذا استلهمت وجودي من الطبيعة شأن رغبتي في الاستفادة من الحياة، هناك من يعي ذلك وهناك من يرفضه، وللجميع سويَّة حياته ما دام غير منتهك ”قوانين العامة”، لا ضارا نفسه أو الباقين، وقبل التعمق في ما وددت مشاركته، يلزمني الاطلاع على أدوات التحقق؛ وأولها ”مقصد الفهم” حيث يكون نصيب المعاني متفرغا وفي الآن ذاته عامرا حسب اختلاف المعايير الفكرية والثقافية؛ وإن كان الغرض متعلقا أساسا بمعرفة مدى إمكانية لا الوصول إليهما وإنما استخدامهما معا بشكل يساهم في الرفع من مردودية الوعي.

وبما أن محاكاة هذه الطبيعة تبقى أساسا أخلاقيا مساهما في إنتاج القيم، تكون الحقيقة آنذاك متجلية في خدمة -الذات والآخر- خصوصا حينما تحسب أنها في غير حاجة للغير، ولكن في تحقيق ما نريد، فالفضيلة أو الذنب مفهومان يعبران مباشرة عن ما تحمله الذات تجاه نفسها لكنهما في الواقع محصوران داخل لاوعي الآخر، أي أفعالك الشخصية هي ما ستكون اقترفته في حقنا جميعا؛ أي قد ما أيقنت أن صورتك المقدمة هي الصورة المعكوسة عن الوطن، وإن قلنا إنك مازلت تبحث عن مطرح لك ولا تعرف ما تريد فإنها فعلة أخلاقية تخصك وتتغافل إدراك أمرها، ما دامت النتائج الموضوعة بين يديك معممة وباتت حال لسان الكثيرين عليك، لما لا ضررا باطنيا يستحيل علاجه في ما بعد، ولك على نفسك خيارات عديدة في أن تجعلنا نراك دُرَّة التاج أو تظل سَوَاد النَاس.

إقرأ أيضا :  رسالة ماستر دور الجهوية المتقدمة في تحقيق التنمية

لكل من وقع المقال بين يديه، ولكل متردد اعتاد سردا معينا، مرحبا بك في غزل، سلسلة مرحلية وقصيرة تعرب عن مفهوم “المرض” مهيب الروح وضمان الوجود داخل مقاطع الغياب، حسب تعبير إيلي ويزل Elie” Wiesel”، ما الذي تتركه لنا القصة بعد انتهائها؟ إن لم تكن قصة أخرى وهي حال رحلتي مع “أبي” تصويبا للقلب داخل زوايا مغايرة، فما لأمثال حالنا سوى الحلم ”بالشفاء”، حتى إن كنت أجيز الخصوصيات فإنها لا محالة ستظل مدونة بيننا دليل المستفيد(ة) رغم اختلاف الرؤى والتقاطعات المتعلقة بمسار ”الصحة”، إلا أن الحديث حول محددات الثقافة الاجتماعية المعبر عنها تظل رهينة التصورات “المرضية” وطرائق تشخيصها؛

كل جاهر بمعالم راحته، إلا وهَدْهَدَ نتيجته الصحية، على قدر حذقه، لربما راحة صحية تعبر عن تُؤَدَة جسدية، كأن تجعل من القراءة نوما، طعما، وشراب…، فالساكن لا بد وأن يشتري مسكنا مناسبا له، يليق بقدرته المادية، ومخياله التصميمي، وإن حزت القدم الأولى؛ فإن الصحة العقلية مقامرة حقيقية للتعافي والتخلص من الاجهاد الاجتماعي، والإفلات من وصُوم تجارب سابقة، فهي توحي بشكل من الأشكال بتفاعلات اجتماعية قدم قبلها “إرفينغ غوفمان” تفسيراته الخاصة من كتاب ”عرض الذات في الحياة اليومية” ،ما إن اجتمعت المجامع إلا وتفرقت المصالح حتى ترسخت صورة النموذج الدرامي المطبوع مع الحياة الاجتماعية، تلك الأحداث التي كدنا نعتقد أنها لا تحتاج تمحصا ولا تبصرا.

إقرأ أيضا :  عاجل | الحكومة: "هيومن ووتش" تسيء للمغرب

الأجدر؛ عندما تدخل مسألة التفكير في علاقة الطبيب بـ”المريض” والمباشرة بتشخيص ”الحالة” يكون التدبير قيد الاستشارة كسيرورة قبل-مرضية، يبحث فيها الشخص عن أسباب غياب المؤشرات الموضوعية التي من شأن أصحابها الشعور ”بالمرض ومدته” كمشكلة مزعجة لا تقبل العلاج، بل وتبقى الوجهة نفسها تخاطر بظهور الطبيب كشخص غير متعاطف أو كفء، ما لم يتمكن من تحقيق علاج مناسب داخل قالب يسع النظر في الثقافة والتفكير ضمنهما، ها هنا تبقى تبعيات البين بين محصورة بتعدد واختلاف وجهات النظر الاجتماعية، التي من شأنها تقليص المجهودات الشخصية وكذا الفصل في تسوية الوضعية التفاعلية الفارقة بينهما، فلا يعقل تدبر “ثقافة شخص معين” تحت طائلة ما يعتقد أنه صحيح والغير يراه لا يليق بالوضع لا سيما في مكان يحمل جميع أنواع الطبقات الاجتماعية؛ أي أن الفهم الطبي ليس نفسه فهم المريض لحالته، وداخل هذه الفجوة بالذات يلزم الاستعراض والتعديل…

على أي حال فإن تصور صورة مثالية لعلاقة المريض بطبيبه، تذكرني بـ”أرسطو” حينما تفضل بطرح نموذجه الفلسفي الاجتماعي إذ جعل منه الأساس الماثل في إنتاج مواطنين صالحين، متمرسين في وظائفهم ويعرفون من ”هم” وأن كل أداء صرف هو طائل يجب أن يعرب عن واجب أخلاقي لا يعتليه مقابل، أي تلك القيم الفضلى التي تقوم على خدمة شؤون العامة…

إقرأ أيضا :  ثقافة الاعتناء بالجسد

ذاك ما وجدته ينطبق على “هيثم، إلياس، أسامة، سلمى، رانيا، محمود وإسماعيل إلى كبار الأسماء وباقيها…”، شابات وشبان من مختلف الأعمار يعملون بغرض تقديم إصلاح اجتماعي، فنحن لا نفكر في النوايا المصاحبة وإنما علينا الاستشهاد بالخبرة اللحظية من الأشهر العملية والعلمية التي يدافعون فيها عن خبرتهم الطبية وجعل المريض فيها متصالحا مع صحته، وكذا في الابتعاد عن التفكير السلبي للممارسة المهنية المورثة لظروف وعادات غالبا ما يغيب فيها الطابع الإنساني، هؤلاء يعتبرون محاربين للعمل الأوتوماتيكي ومرحبين بنماذج تراعي التزامات المجتمع تجاههم؛ وأن الإنسان يظل إنسانا رغم ما قد يصير، لا أرى في هذا الحديث عنهم ولا عنهن ذكرا أو تشجيعا؛ فهم لم يطلبوا ذلك، بل هو واجب وتكريم عرضي لكل من يقوم بعمله قيد الحياة ويذكرنا بالطريق الأحق دون احتساب من البعض في أن العمل يبقى ربحا ماديا يضمن العيش الرغد، وبهذا فإني أختم قولي بـ: إن كانوا العاقلين تكلفوا، فأنا تأملت قلب المحبة وفضحني النظر.

سنبقى موجودين ما دام يوجد من يتذكرنا. -الطاهر بن جلون.

#من #ذاق #عرف

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى