مُونْدْيَالُ قَطَر وَالْمَغْرِب!

لأول مرة في تاريخ كأس العالم، وربما في تاريخ المستديرة، تنجح الرياضة في خدمة مشروع حضاري لأمة ظلت تعيش التيه بين الأمم، ولم تستطع أن تقنع العالم “المتحضر” بشيء من حضارتها، وقيمها، وثقافتها، وقدرتها على فعل شيء لصالح البشرية، رغم كل ما أنفقته من مليارات الدولارات على تحسين صورتها بين الأمم؛ عبر الديبلوماسية، والإعلام، والكتب، والمؤتمرات، وآلاف الدعاة، والعلماء، والمثقفين،…

لأول مرة تنجح دولتان عربيتان مسلمتان في حلحلة تمثلات الغرب حول العرب والمسلمين، ودفعه لطرح أسئلة وجودية حول احتمالية ظهور قيادة جديدة للبشرية قد تأخذ المشعل منه لتقود سفينة العالم من خلال المؤسِّسات الحقيقية للحضارة:”القيم والأخلاق”. وهي المؤسِّسات التي انمحت من ذهن الرجل الأبيض، واندثرت. بعد أن فتح أبوابه لمهلكات الحضارات، ومدمِّرات الوجود الاعتباري للإنسان التي سجلها التاريخ على رأس مُسقطات الأمم والحضارات؛ من مثلية، وعقوق، وفساد أخلاقي، وحريات جنسية فردية، وتفكك أسري، وعلاقات بهيمية خارج ضوابط الأخلاق، وزواجر القانون…وهلم أثافي ومهلكات !!.

نعم، لقد نجحت دولتا قطر والمغرب في تسويق أفضل صورة عن الإنسان العربي والمسلم، كما نجحتا في تقديمه للعالم كنموذج للإنسان المتحضر حقيقة لا ادعاء. حيث استطاع أن يجمع بين قيمه الدينية، وثقافته الإسلامية، وبين آخر ما عرفه العالم المتحضر من تكنولوجيا، ورقي، وتفوق رياضي،… مما أبهر العالم “المتحضر”، وعرَّفه بحجم ما ينقصه، من علاقات إنسانية وعائلية راقية، انمحت من واقعه المعيش.

إقرأ أيضا :  الاتحاديون يلتقطون رسائل الملك في البرلمان

أجل، لقد نجحت قطر في تقديم أفضل نسخة لكأس العالم على الإطلاق، بشهادة أساطين الرياضة والسياسة الغربيين. نسخة قد لا يتكرر، نظيرها، في المدى المنظور. إذ استطاعت أن تنظم نسخة للكأس وفق شروطها، وعلى قاعدة سيادتها، دون إملاءات، ولا خضوع لتوجيهات، رغم الضغوط الهائلة التي تعرضت لها، ودعوات المقاطعة للمونديال التي تولى كِبْرها جماعة من مثقفي وساسة الغرب. فمنعت كل أثافي المونديالات السابقة مما يتنافى ودين الدولة الحنيف؛ حيث ضيقت على المثليين ولم تسمح لهم بإشهار وساختهم، وحاربت الأفعال المشينة، والانفلاتات المعربدة. وفي المقابل، فتحت أبوابها لأهل الخير والفضيلة، من دعاة الدين، والمفكرين المشهود لهم بالوسطية والاعتدال لينشروا ثقافة الأمة، وقيمها الحضارية بين الوفود الغربية، وعبر العالم، من خلال قنواتها الرائدة.

ومن جانب آخر نجح المغرب، لأول مرة في تاريخ هذه التظاهرة العالمية، في تقديم إنجاز حضاري، ولا أقول كروي فقط، عكَس به، من خلال منتخبه الكروي، أجلى صورة لقيم المسلمين، وأخلاقهم، وتعاضدهم، ومدى قدرتهم على تقديم الأفضل، والأجود، والأحسن للعالم. فكانت مشاهد بر الوالدين في مقابل العقوق الغربي لهما، ومشاهد الروح الجماعية في مقابل الأنانية الغربية، ومشاهد المساندة المنقطعة النظير التي عبرت عنها كل الشعوب العربية والإسلامية لأسود الأطلس، ولم يشذ منهم أحد، في مقابل الفردية الغربية التي تمثلت في انحصار التشجيع والمساندة، عندهم، على أعداد محدودة لم تجاوز جماهير الفريق وثلة معدودة من خارجه….رغم وحدة السوق، والعملة ، والمصير السياسي المشترك،… فكانت كل هذه المشاهد بصمة المونديال المتميزة، وعلامته الفارقة، التي استفزت مشاعر الغرب، وقناعاته، فانبرى عقلاؤهم يبحثون عن سر نجاح العرب في حسن التنظيم، وعظيم الإنجاز؛ لتستوقفهم هذه المعاني السامقة، والقيم الفريدة المتفردة التي خلت منها حضارتهم المادية. كما انبرت الشعوب الغربية، بدورها، تتساءل عن هذا السر الذي كذَّب تصوراتهم السابقة عن الإنسان العربي الذي ظلت تصوره برامجهم التلفزية، وأفلامهم السينمائية، وإعلامهم المتحيز لخصوم العرب والمسلمين؛ إنسانا يكره الحياة، ويسعى للهدم، والموت، والإرهاب،..

فشكرا وألف شكر، لدولة قطر العظيمة، على براعة التنظيم، وجمالية العرض، وحسن التسويق لقيم الأمة وثقافتها.

إقرأ أيضا :  فعاليات أمازيغية: استقبال زعيم البوليساريو يشجع البلقنة والانفصال ببلدان الجوار‎‎

وشكرا للمنتخب الوطني المغربي على الصورة المشرفة التي قدمها على مستوى الأداء، والرسالة الراقية التي أوصلها إلى العالم حول قيم الأمة وأخلاقها.

وشكرا للجمهور العربي والإسلامي العريض الذي ساند وعضد المنتخب الوطني المغربي طيلة تواجده بساحة المونديال بدون كلل ولا ملل.. !

فشكرا لهم، وألف شكر !

دمتم على وطن.. !!

The post مُونْدْيَالُ قَطَر وَالْمَغْرِب! appeared first on Hespress – هسبريس جريدة إلكترونية مغربية.

#مونديال #قطر #والمغرب

زر الذهاب إلى الأعلى