هل يخرج اتحاد كتاب المغرب من غرفة الإنعاش؟

لا يعيش أي اتحاد كتاب في العالم العربي، الوضع الحرج حتى لا نقول المزري الذي يعيشه اتحاد كتاب المغرب حاليا. هذه المؤسسة الثقافية العتيدة، التي لعبت تاريخيا أدوارا طلائعية جد مهمة في نشر الثقافة الجادة والهادفة، وكان الإطار الذي يبذل رجالاته كل ما في وسعهم بإرادة سيزيفية للنهوض بالشأن الثقافي الجاد في البلاد.

اتحاد كتاب المغرب يعيش حاليا، وكنتيجة لظروف موضوعية وذاتية أزمة خانة، أدخلته غرفة الإنعاش. الصراع بين العديد من أعضائه، سواء الذين يتحملون مسؤولية تسيير المكتب حاليا أو بعض الأسماء المعروفة خارج المكتب والتي تقلد بعضها مسؤولية إدارته، بلغ من التوتر حد أنه أصبح لا يخفى على أحد.

الطعنة النجلاء التي تكاد تودي بجسد الاتحاد، لم تأت من يد الغريب هذه المرة، وإن كانت وسوسة الغريب في ما يحدث غير بعيدة، بل جاءت من يد أهل الدار. الخلاف، الذي كان من المفروض أن يكون رحمة، تحول إلى حرب ضروس لا تبقي ولا تدر، ولم ينجح حلف الحمائم في تهدئة الأوضاع، والوصول إلى حل يرضي الجميع ويعيد الحياة للمؤسسة الثقافية العتيدة.

إقرأ أيضا :  نتائج الاختبار الكتابي لمباراة التعليم _ لائحة المدعوين لاجتياز الاختبار الشفوي 2020

آخر محاولة لإحيائها تمت في مدينة طنجة، لكنها فشلت فشلا ذريعا، لينتهي المؤتمر قبل أن يبدأ. المطالبة برحيل السيد عبد الرحيم العلام، رئيس اتحاد كتاب المغرب، وتشكيل مكتب جديد، نسفت المؤتمر في يومه الأول، ليعود كتابنا، كل إلى حال سبيله. كل فئة تحمل المسؤولية للفئة الأخرى، دون أن يعبؤوا بوضع الاتحاد، الذي أصبح حاله لا يسر عدوا ولا صديقا.

المؤسسات ثقافية كانت أو سياسية لا تنهار أو تصاب بمرض عضال إلا حين تكون البيئة التي تتواجد فيها قد نفضت أيديها منها، أو أن الأيدي التي عملت على هدمها قد تمكنت من توفير الظروف المناسبة لهذا الانهيار.

بالنسبة لاتحاد كتاب المغرب، وباعتباره المؤسسة التي تمثل الوعي الجمعي للأمة، ورجالها منوط بهم قول الحقيقة والكشف عنها بل والدفاع عنها، ينزلق بعضهم وعلى الرغم من الوعي الذي يتسلحون به إلى مستنقع الصراع حول المصالح الشخصية الضيقة.

المثقف العضوي بالمفهوم الغرامشي يحاول الانتصار للفضيلة والقيم النبيلة وبث الوعي بين أفراد المجتمع، بينما السياسي يحاول أن ينفي هكذا توجه للمثقف، فيخوفه ويغريه، معتمدا مبدأ العصا والجزرة، حتى لا يغرد هذا المثقف خارج ما يريده السياسي. هذا الضغط الذي يحاول المثقف مقاومته، سرعان ما يجد نفسه مع الوقت مجبرا على مهادنته، فينساق، إلا من رحم ربك، وراء الحصول على سفريات إلى بلدان أوروبية وعربية والإقامة في فنادقها الفخمة. هذه الجزرة التي تصبح لدى بعض الكتاب هدفا في حد ذاتها، تجعل هؤلاء الكتاب مجرد رحالة يتجولون في العالم بلا هدف ولا رسالة. وحين ينتهي الدور الذي رسم لهم ليلعبوه في بهدلة الشأن الثقافي، يتم التخلي عنهم، لتبدأ المسرحية السمجة مع آخرين.

إقرأ أيضا :  رهانات وآفاق ترافق ماكرون وسانشيز خلال زيارتين مرتقبتين إلى المغرب

في ظل الصراع الذي أشرنا إليه آنفا، وبعد سبات عميق للاتحاد، ها هو رئيسه، يعلن عن عقد مؤتمر آخر بمدينة العيون خلال شهر مارس، لا يدري أي كان ما إذا سينجح هذا المؤتمر، أم أنه سيعرف نفس مصير دورة طنجة.

هل ستتغلب مصلحة الثقافة ومصلحة البلاد في العيون، أم أن سيناريو ما حدث في مؤتمر طنجة سيتكرر مرة أخرى في عاصمة الصحراء المغربية. الله أعلم، وإن كانت هناك مؤشرات كثيرة تنذر بفشل المؤتمر يأتي على رأسها وضع المكتب نفسه. فالسيد العلام، كان قد قدم استقالته، وتراجع عنها، مما يفرض عليه الرحيل.

العلام في حوار مع جريدة هسبريس، نفى الاستقالة، وقدم تأويلات وتبريرات أخرى. لا شك أنها لن تقنع مناوئيه. هل ستكفي المدة الفاصلة عن يوم 25 مارس، تاريخ انعقاد المؤتمر في مدينة العيون لتغليب مصلحة الاتحاد، وتخرجه من غرفة الإنعاش؟ أم أن المصالح الشخصية ستكون هي المتحكم في مصيره. لمعرفة الجواب على هذه الأسئلة، ما علينا سوى انتظار أيام قليلة، وأن غدا لناظره لقريب.

إقرأ أيضا :  الارتفاقات القانونية في قوانين التعمير - موقع القانون والعقار

#هل #يخرج #اتحاد #كتاب #المغرب #من #غرفة #الإنعاش

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى