‪وزيرة الخارجية الألمانية: التقارب مع المغرب يخدم برلين والاتحاد الأوروبي

أكدت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بربوك، أن “المغرب في وضع مثالي ليصبح ركيزة إستراتيجية مهمة في التحول الأوروبي في مجال الطاقة”، خاصة أن المملكة أقرب جيران أوروبا من الجنوب.

وشدّدت المسؤولة الألمانية ذاتها، التي تقوم بزيارة رسمية إلى المغرب، خلال لقائها بوزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، على أنّ “هذه الزيارة هي ذات أهمية قصوى لأنها تؤشّر على بداية فصل جديد في علاقتنا الثنائية”.

وقالت رئيسة الدبلوماسية الألمانية، في ندوة صحافية جمعتها مع نظيرها المغربي بالرباط، إن “اللقاء مع وزير الشؤون الخارجية المغربي مهم لألمانيا والاتحاد الأوروبي أيضا، إذ إن هناك 160 شركة ألمانية في المغرب، وحجم تجاري متنام بين البلدين، إذ يوجد 50 ألف مغربي يدرسون الألمانية”.

وخاطبت المسؤولة الدبلوماسية وسائل الإعلام الدولية والمحلية قائلة: “أمنكم هو أمننا، وأمننا هو أمنكم، وهذا ما نشعر به في نصف العام الأخير، حيث اتفقنا على تنزيل مشاريع في مجال الطاقة المتجددة ومكافحة أزمة المناخ وتطوير الهيدروجين الأخضر”.

إقرأ أيضا :  كتاب يرصد تطور السياسة الخارجية للمغرب

وأضافت الوزيرة الألمانية: “إمكانات زيادة التعاون الاقتصادي والاتصالات بين الأفراد هائلة”، مؤكدة أن “هذه الزيارة ستجعل من الممكن إعادة تحديد علاقاتنا من أجل استكشاف هذه الفرص والاستفادة منها بشكل كامل”.

وتابعت المتحدثة ذاتها: “خلال الأشهر القليلة الماضية عملنا بجد لبناء أرضية مشتركة لشراكة تطلعية”، مردفة: “المغرب في وضع مثالي لأن يصبح ركيزة إستراتيجية مهمة في التحول الأوروبي للطاقة”، ومشيرة إلى التعاون المستمر منذ عقد بين الرباط وبرلين في قطاع الطاقة.

واستطردت المسؤولة ذاتها: “حتى إذا نظرنا إلى ما هو أبعد من ذلك فإن إمكانات زيادة التعاون الاقتصادي والاتصال بين الأفراد هائلة”، مؤكدة على التزام بلدها بإعادة العلاقات مع المغرب، “للسماح لبرلين باستكشاف واستخدام فرص الاستثمار والحوار السياسي المعروض في علاقتها الحميمة بالرباط”.

وأردفت بربوك بأن “هذه الزيارة تفتح المجال لزيارات قطاعية أكبر في مجالات الطاقة والفلاحة والاقتصاد الاجتماعي والاستثمار، مع تبادل الزيارات حتى تكون نموذجا لنضج العلاقات”، وتابعت بأن “مجال مصادر الطاقة المتجددة كان محور التركيز الرئيسي”، متعهدة بتطوير العديد من الأفكار الجديدة للتعاون، إذ إن “العديد من المشاريع الجيدة من الماضي قد وُضعت على أسس جديدة”.

إقرأ أيضا :  المملكة الأردنية الهاشمية تؤكد الوقوف بجانب الرباط في قضية الصحراء المغربية

كما شددت الدبلوماسية ذاتها على أن “ألمانيا تشيد بمساهمة المغرب في الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب، ولاسيما من خلال مشاركته في رئاسة المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، فضلا عن مشاركته في رئاسة فرقة العمل الإفريقية التابعة للتحالف العالمي لمكافحة داعش”، معتبرة أن “المغرب أصبح موقعاً استثمارياً هاماً للشركات الألمانية في إفريقيا بفضل تطوره الديناميكي، ويمكن أن يكون شريكاً أساسياً للتعاون التجاري الثلاثي الذي يجمعه مع ألمانيا وإفريقيا”.

#وزيرة #الخارجية #الألمانية #التقارب #مع #المغرب #يخدم #برلين #والاتحاد #الأوروبي

زر الذهاب إلى الأعلى