وزير خارجية إسبانيا: “الأجندة المكتظة” تحول دون عقد لقاء الملك وسانشيز

بدّد خوسيه مانويل ألباريس، وزير الخارجية الإسباني، مخاوف وشكوك قاطني مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين بشأن فعلية إعادة فتح المركز الجمركي في الحدود الفاصلة بين مليلية وإقليم الناظور، وإحداث مركز مماثل في معبر تراخال بسبتة.

وقال ألباريس، في تصريحات صحافية، على هامش حضوره المنتدى العالمي لتحالف الحضارات المقام بفاس خلال يومي 22 و23 نونبر الجاري، وعقب لقائه بناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، إن فتح المركزين سيتم “دون أدنى شك” خلال شهر يناير المقبل.

وشدّد المسؤول الحكومي الإسباني على أن الاتفاق المغربي الإسباني يؤكد أن هذه العملية ستتم “بشكل تدريجي ومنظم”، مع القطع “بشكل تام” مع المشاهد الماضية، في إشارة منه إلى أنشطة التهريب المعيشي التي عُرف بها المعبران على مدى عقود.

القمة المغربية الإسبانية

في السياق ذاته، شكّل حضور ألباريس في المنتدى فرصة أمام الوزير لتوضيح دواعي تأجيل عقد اللقاء رفيع المستوى بين بيدرو سانشيز، رئيس الوزراء الإسباني، والملك محمد السادس، والذي كان مقرّراً أن يتم قبل نهاية العام الجاري.

إقرأ أيضا :  غينيا بيساو تجدد الدعم لمغربية الصحراء

وأكد ألباريس أن أجندة الملك محمد السادس وبيدرو سانشيز “المكتظة” بملفات أخرى حالت دون عقد هذا اللقاء الذي لم يجمع البلدين منذ سبع سنوات، مشدّدا على أهميته.

وأوضح المسؤول الإسباني أنه كما سبق لوزير الخارجية المغربي أن أعلن “فإن هذا اللقاء سيعقد في أوائل عام 2023″، دون أن يحدّد تاريخاً لذلك.

أحداث مليلية

الأحداث التي مازالت تثير الكثير من الجدل في العلاقات المغربية الإسبانية، والمتعلّقة بمحاولة اقتحام حوالي 1700 مهاجر غير نظامي سياج مليلية المحتلة في يونيو الماضي، كان لها نصيب أيضا من تصريحات ألباريس للصحافة.

وأكد المسؤول الإسباني أنه لم يتطرّق إلى هذا الموضوع خلال لقائه مع ناصر بوريطة، مشدّداً في السياق ذاته على أن الحكومة الإسبانية “شفافة للغاية” بهذا الشأن، ومدافعاً عن الطريقة التي تمت بها معالجة هذا الإشكال في حينه من الجانبين المغربي والإسباني.

وتعد هذه المرّة الثالثة التي يزور فيها وزير الخارجية الإسباني المغرب، منذ عودة الدفء إلى العلاقات المغربية الإسبانية في أبريل الماضي، إلى جانب لقاءات أخرى جمعته بنظيره ناصر بوريطة في أكثر من مناسبة خارج البلاد، كما من المتوقع أن يلتقيا مرة أخرى في الأيام المقبلة في إسبانيا.

إقرأ أيضا :  الداكي يحضر اجتماع النواب العموم في جدة

#وزير #خارجية #إسبانيا #الأجندة #المكتظة #تحول #دون #عقد #لقاء #الملك #وسانشيز

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى